الأمين العام يدين محاولة اغتيال مدافع بورونديّ عن حقوق الإنسان

جندي يقف خارج أحد مراكز الاقتراع في العاصمة البوروندية بوجمبورا.  من صور بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات في بوروندي
جندي يقف خارج أحد مراكز الاقتراع في العاصمة البوروندية بوجمبورا. من صور بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات في بوروندي

الأمين العام يدين محاولة اغتيال مدافع بورونديّ عن حقوق الإنسان

أدان أمين عام الأمم المتحدة بشدة محاولة اغتيال بيير كلافيه مبوويمبا، وهو مدافع بارز عن حقوق الإنسان في بوروندي، وذلك بطلق ناري من قبل مجهولين في بوجمبورا يوم الاثنين.

وفي بيان له أعرب بان كي مون عن تمنياته بالشفاء العاجل والتام للسيد مبوويمبا، ودعا إلى إجراء تحقيق فوري وشفاف من أجل تقديم مرتكبي هذه الجريمة إلى العدالة.والحادث الذي يأتي بعد يوم واحد من مقتل الجنرال أدولف نشيميريمانا، هو جزء من نمط تزايد العنف ذي الدوافع السياسية في بوروندي والذي يجب مكافحته قبل أن يتصاعد ويصبح خارج السيطرة.وفي هذا الإطار أكد الأمين العام أن "المساءلة واستئناف حوار سياسي حقيقي وشامل هما أفضل رد على مثل هذه المحاولات لزعزعة الاستقرار في بوروندي". ومن جانبها أدانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أعمال العنف ودعت جميع الأطراف إلى التحلي بضبط النفس لتجنب المزيد من التصعيد.كما أدانت بشدة الهجوم الخطير ضد بيير كلافيه مبوويمبا. وأعربت المفوضية أيضا عن بالغ قلقها إزاء الاعتقال الوحشي وسوء المعاملة، في الثاني من أغسطس /آب لمراسل وكالة فرانس برس المحلي، عزرا نديكومانا، من قبل ضباط تابعين لوكالة الاستخبارات الوطنية. وكان السيد نديكومانا يقوم بالتقاط صور لموقع اغتيال أدولف نشيميريمانا عندما ألقي القبض عليه، ونُكّل به. ويرقد السيد نديكومانا حاليا تحت الرعاية الطبية، ويعاني من كسر في إصبعه وصدمة نفسية.ودعت المفوضية السلطات البوروندية إلى إجراء تحقيقات شفافة وشاملة في هذه الحوادث الخطيرة جدا وضمان محاسبة المسؤولين.