بوروندي: بان يدعو الأطراف الى تجنب العنف أثناء الانتخابات الرئاسية

جندي يقف خارج أحد مراكز الاقتراع في العاصمة البوروندية بوجمبورا.  من صور بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات في بوروندي
جندي يقف خارج أحد مراكز الاقتراع في العاصمة البوروندية بوجمبورا. من صور بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات في بوروندي

بوروندي: بان يدعو الأطراف الى تجنب العنف أثناء الانتخابات الرئاسية

في "سياق مثير للقلق"، وبعد قرار حكومة بوروندي إجراء الانتخابات الرئاسية في 21 يوليو تموز، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أمس السلطات لأن تبذل ما في وسعها لتوفير الأمن وتهيئة جو سلمي خلال الانتخابات.

وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة، "يدعو الأمين العام بان كي مون جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي عمل من أعمال العنف يمكن أن يهدد استقرار بوروندي والمنطقة."

وكرر السيد بان نداءه لاستئناف حوار صريح. وحث الأطراف على تجنب تقويض التقدم المحرز في "بناء الديمقراطية" منذ توقيع اتفاقات أروشا.

ويشار إلى أنه تم تعليق الحوار، الذي بدأ في 14 يوليو تموز الجاري بتسهيل من أوغندا، بين الأطراف البوروندية إلى أجل غير مسمى.

وأضاف البيان، "يشير الأمين العام إلى أن تعليق الحوار وقع دون التوصل إلى اتفاق بشأن مجموعة من القضايا التي من شأنها أن تسهم في خلق مناخ موات لإجراء انتخابات ذات مصداقية وسلمية، على النحو الوارد في توصيات جماعة شرق أفريقيا والاتحاد الأفريقي، ذات الصلة ".

ومشيرا إلى نشر بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الانتخابات لمراقبين في مختلف أنحاء البلاد، دعا الأمين العام جميع الأطراف إلى تسهيل عملهم و"بصفة خاصة،" دعا الحكومة لضمان سلامتهم.

وكان الصراع السياسي قد اندلع في بوروندي في أوائل أبريل / نيسان الماضي، عندما أعلن الرئيس بيير نكورونزيزا نيته الترشح للانتخابات لولاية ثالثة، وهي الخطوة التي اعتبرتها المعارضة غير دستورية. وناشد الأمين العام للأمم المتحدة تأجيل الانتخابات، من أجل ضمان وجود بيئة شفافة وشاملة.