الأمم المتحدة ترحب ببدء محاكمة الرئيس التشادي السابق حسين حبري

جلسة محكمة العدل الدولية  أثناء نظر القضية المتعلقة بالرئيس التشادي السابق حسين حبري. من صور الأمم المتحدة / محكمة العدل الدولية-  فرانك فان بيك
جلسة محكمة العدل الدولية أثناء نظر القضية المتعلقة بالرئيس التشادي السابق حسين حبري. من صور الأمم المتحدة / محكمة العدل الدولية- فرانك فان بيك

الأمم المتحدة ترحب ببدء محاكمة الرئيس التشادي السابق حسين حبري

رحب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، الاثنين بمحاكمة الرئيس التشادي السابق، حسين حبري، في محكمة السنغال الخاصة، واصفا إياها بالمنعطف الهام في مسار العدالة في أفريقيا.

وقال المفوض السامي، "هذه المحاكمة أمام الدوائر الاستثنائية في أفريقيا ذات أهمية كبيرة في كثير من النواحي. وبفضل جهود الضحايا وسعيهم الدؤوب من أجل تحقيق العدالة والمساءلة عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ارتكبت خلال السنوات الثماني لحكم حبري، تجرى المحاكمة بعد أكثر من 25 عاما من هربه إلى السنغال".

وتجري محاكمة حبري في محكمة خاصة في السنغال، حيث يواجه تهما تتعلق بفترة حكمه التي استمرت ثماني سنوات، فيما بين عامي 1982-1990.

وأضاف السيد زيد أن هذه المحاكمة تؤكد أن القادة المتهمين بارتكاب جرائم خطيرة لا ينبغي أن يفترضوا هروبهم إلى أجل غير مسمى من العدالة.

وفي 22 أغسطس آب 2012، تم توقيع اتفاق بين السنغال والاتحاد الأفريقي لإنشاء الدوائر الاستثنائية في المحاكم السنغالية لمقاضاة مرتكبي الجرائم الدولية التي ارتكبت بين عامي 1982 و 1990 في تشاد، بما في ذلك الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والتعذيب.

ورحب المفوض السامي بالاتفاق غير المسبوق بين السنغال والاتحاد الأفريقي، مشيرا إلى أنه “مثال تاريخي للقيادة الإقليمية والالتزام بمكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم الدولية".

وقال رعد زيد الحسين أيضا أن مكتبه، الذي وفر الدعم الفعال في السنوات الأخيرة لجهود السنغال وتشاد لتحقيق العدالة، سيراقب عن كثب المحاكمات الجارية.