الأمين العام يرحب بقرار مجلس الأمن بشأن برنامج ايران النووي

20 تموز/يوليه 2015

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بتبني مجلس الأمن الدولي بالإجماع للقرار 2231 حول برنامج ايران النووي، وذلك بعد الاتفاق التاريخي الذي جري في فيينا الأسبوع الماضي بين القوى العظمى وايران، حول خطة عمل مشتركة بشأن برنامج إيران النووي.

وأكد الأمين العام أن القرار، سيعمل على ضمان إنفاذ تلك الخطة، ويضع الإجراءات التي من شأنها تسهيل تنفيذ خطة العمل مما يمكن جميع الدول من تنفيذ التزاماتها الواردة في الاتفاق.

ويمهد القرار الطريق لرفع العقوبات الدولية المفروضة على الاقتصاد الإيراني بشرط التزام إيران بالاتفاق التاريخي الذي توصلت إليه مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا حول برنامجها النووي.

وأعرب بان كي مون عن استعداد الأمم المتحدة لتقديم أي مساعدة مطلوبة بشأن إنفاذ القرار.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اعتمد صباح اليوم بالإجماع اتفاق الدول الكبرى الست مع إيران بشأن برنامجها النووي، إذ حصل القرار على 15 صوتا مؤيدا.

ورحب القرار بتأكيد إيران مجددا في خطة العمل أنها لن تسعى أبدا مهما كانت الظروف إلى الحصول على أي أسلحة نووية أو تطويرها أو حيازتها.

وشدد القرار على أن خطة العمل تقضي إلى تشجيع وتيسير إقامة علاقات، وأواصر تعاون طبيعية مع إيران في المجالين الاقتصادي والتجاري.

كما شجع الدول الأعضاء على التعاون مع إيران بطرق منها إشراك الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال استخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية، ضمن إطار خطة العمل وعلى الدخول في مشاريع للتعاون النووي المدني.

ويتضمن الاتفاق آلية لعودة العقوبات إذا تخلت إيران عن التزاماتها بشأن برنامجها النووي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.