مارتن كوبلر: صعوبات كبيرة يجب التغلب عليها لضمان انتخابات نزيهة في الكونغو الديمقراطية

قارب يحمل لاجئين من بوروندي يصل إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. من صور: مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين / إف. سكوبا
قارب يحمل لاجئين من بوروندي يصل إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. من صور: مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين / إف. سكوبا

مارتن كوبلر: صعوبات كبيرة يجب التغلب عليها لضمان انتخابات نزيهة في الكونغو الديمقراطية

قال مارتن كوبلر، الممثل الخاص للأمين العام في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إن هناك صعوبات كبيرة يجب التغلب عليها لضمان عملية انتخابية ذات مصداقية وشفافة تلبي الشعب الكونغولي.

وتشهد الكونغو في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2016، انتخابات رئاسية وتشريعية، متعددة الأحزاب هي الرابعة في تاريخ البلاد.

وفي هذا الشأن، قال كوبلر في إحاطة أمام مجلس الأمن اليوم: أولا، هناك حاجة ملحة لميزانية، ثانيا: الجدول الزمني للانتخابات يجب أن يكون أكثر واقعية، ثالثا: يحتاج سجل الناخبين إلى تحديث ليشمل على سبيل المثال الشباب الصغار الذين بلغوا سن الاقتراع منذ الانتخابات الأخيرة ورابعا: كما هو الحال في أي انتخابات يجب أن تعطى مساحة سياسية للمعارضة والمجتمع المدني."

ورحب كوبلر بمبادرة الرئيس جوزيف كابيلا للوصول إلى مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة لإيجاد وسيلة لضمان التوافق حول العملية الانتخابية.

وأكد كوبلر على أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2211 هو قرار واضح، ويؤكد على ضمان عملية انتخابية شفافة وذات مصداقية، تحترم الدستور والجدول الزمني للانتخابات.