الأمم المتحدة: الأضرار الجسيمة التي لحقت بخدمات الرعاية الصحية في نيبال وضعت الملايين في خطر

مستشفى الصليب الأحمر النرويجي الميداني أقامته منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان في نيبال. من صور: منظمة الصحة العالمية فورن فان إس
مستشفى الصليب الأحمر النرويجي الميداني أقامته منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان في نيبال. من صور: منظمة الصحة العالمية فورن فان إس

الأمم المتحدة: الأضرار الجسيمة التي لحقت بخدمات الرعاية الصحية في نيبال وضعت الملايين في خطر

حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم من أن الملايين من الناجين من الزلزالين في نيبال قد يكونون في خطر إذا لم يتم تكثيف الجهود لاستعادة الخدمات الصحية، حيث لحق الضرر بثمانين في المائة من المرافق الصحية في 14 منطقة من المناطق الأكثر تضررا.

وقال الدكتور بونام كيتربال سينغ، المدير الإقليمي لمكتب المنظمة في إقليم جنوب شرق آسيا، في المؤتمر الدولي لإعادة الإعمار في نيبال في العاصمة كاتماندو، "نحن بحاجة إلى استعادة الخدمات الصحية العادية على وجه السرعة للملايين من الناس المتضررين - للنساء الحوامل والمواليد الجدد والأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مثل السل، وأمراض القلب، والسكري، وغيرها. بدون توفير الخدمات الأساسية يمكن أن تتعرض صحتهم لخطر شديد."

وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان صحفي إن السكان المشردين لا مازالوا يقيمون في ملاجئ مؤقتة دون المستوى الأمثل.

وأضافت، "إنهم عرضة للأمراض والمخاطر الصحية في ظل موسم الأمطار واقتراب فصل الشتاء. والعديد من الأشخاص المتضررين - الجرحى، بحاجة إلى الرعاية على المدى الطويل أو إعادة التأهيل. وهناك عدد كبير من السكان بحاجة إلى رعاية الصحة العقلية لمعالجة الصدمة التي نجمت عن هذه الكارثة".