إلياسون يحث على حشد الدعم لجهود بناء السلام العالمية

افتتاح الدورة السنوية الثانية للجنة بناء السلام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. صور الأمم المتحدة / مارك جارتن
افتتاح الدورة السنوية الثانية للجنة بناء السلام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. صور الأمم المتحدة / مارك جارتن

إلياسون يحث على حشد الدعم لجهود بناء السلام العالمية

شدد نائب الأمين العام يان الياسون على أهمية أن يعمل المجتمع الدولي على زيادة الدعم المادي والمالي لمبادرات بناء السلام من أجل توفير المساعدة بشكل أفضل للدول الخارجة من الصراع لبناء مستقبل سلمي ومستدام.

وفي كلمته في افتتاح الدورة السنوية الثانية للجنة بناء السلام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، أكد نائب الأمين العام على دور بناء السلام في "جوهر أنشطة الأمم المتحدة في البلدان المتضررة من الصراعات". لكنه حذر من أن جهود التمويل لبناء السلام لا تزال غير كافية إلى حد يرثى له.وأكد السيد الياسون قائلا، "نحن لا نعرف بالضبط مدى ضخامة الفجوة التمويلية لبناء السلام، نظرا لعدم وجود تقديرات عالمية لاحتياجات بناء السلام. ولكن هناك مؤشرات واضحة تبين أن مخصصات بناء السلام وبناء المؤسسات – وهما مرتبطان ارتباطا وثيقا - في البلدان المتضررة من الصراعات هي غير كافية على الإطلاق". وبالإضافة إلى نقص التمويل، أشار السيد إلياسون إلى أن آليات التمويل القائمة بين الجهات المانحة تبقى "مجزأة" حيث غالبا ما يتم تمويل التنمية، والأمن، وحقوق الإنسان والأنشطة الإنسانية من مختلف الميزانيات من خلال عمليات اتخاذ قرار منفصلة.على الجانب المتلقي، لا تزال آليات التمويل منتشرة بالتساوي عبر صناديق منفصلة و"العديد من خطط واستراتيجيات الحكومات ومنظومة الأمم المتحدة وغيرها من الجهات الفاعلة على أرض الواقع لا تسهم في التركيز بشكل واضح ومتماسك ومتسق. وقال إن أحد الخيارات لمواجهة مثل هذا النهج المجزأ سيكون من خلال تعزيز صندوق بناء السلام للأمم المتحدة، مشيرا إلى الصندوق العالمي المشترك والذي لعب بالفعل "دورا إيجابيا في فتح الأبواب" بين بعثات الأمم المتحدة والأفرقة القطرية في مناطق مثل جمهورية أفريقيا الوسطى.