الأمين العام: "علينا أن نمحو ما تعانيه الأرملة من وصمة اجتماعية وحرمان اقتصادي"

في الهند، شبكة من النساء غير المتزوجات، يساعدن على ضمان حق الأرامل في العيش بكرامة وعدالة. من صور هيئة الأمم المتحدة للمرأة / جاجانجيت سينغ
في الهند، شبكة من النساء غير المتزوجات، يساعدن على ضمان حق الأرامل في العيش بكرامة وعدالة. من صور هيئة الأمم المتحدة للمرأة / جاجانجيت سينغ

الأمين العام: "علينا أن نمحو ما تعانيه الأرملة من وصمة اجتماعية وحرمان اقتصادي"

بمناسبة اليوم الدولي للأرامل دعا الأمين العام للأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى العمل على محو "ما تعانيه الأرملة من وصمة اجتماعية وحرمان اقتصادي، وأن نُبعد عنها شبح إساءة المعاملة والاستغلال الجنسيين، ونزيل العوائق التي تمنعها من الاستفادة من الموارد والفرص الاقتصادية وتصد أفق المستقبل أمامها."

وأكد على أهمية أن ننهض بحقها في المساواة في الإرث والملكية والأراضي وغير ذلك من المنافع.

وأضاف، "إن التحدي الأساسي الذي يواجه عصرنا هذا هو إقامة عالم يسوده قدر أكبر من المساواة لصالح الأجيال المقبلة، وهو تحد مُلحٌّ بصورة خاصة بالنسبة للمرأة، التي كثيرا ما تعاني من أشكال متعددة ومتداخلة من التمييز."

فالمرأة يمكن أن تتعرض لمزيد من خطر الظلم بسبب عمرها أو مستوى دخلها أو انتمائها العرقي أو بفعل الإعاقة وغير ذلك من العوامل.

وأشار الأمين العام إلى الأرامل مستضعفات بصورة خاصة. فالكثيرات منهن متقدمات في السن وربما لم يُـجرِّبن العمل خارج البيت. وقد يجدن أنفسهن على شفا الهاوية بعد وفاة شركائهن، لا سيما في مناطق النزاع والكوارث الطبيعية والأزمات الإنسانية.

وقال "بمناسبة اليوم الدولي للأرامل، دعونا نعقد العزم على إنهاء المواقف التمييزية والعمل على كفالة تمتع الأرامل باختلاف أعمارهن بحقوق الإنسان على قدم المساواة، بما في ذلك الحق في تقرير مصيرهن بأنفسهن والمشاركة في المجتمع مشاركة تامة. فذلك شرط أساسي لتحقيق رؤيتنا المتمثلة في توفير حياة كريمة للجميع."

ويتيح اليوم الدولي للأرامل فرصة للتأكيد على حقوق أولئك اللاتي تحل بهن الفاجعة، يليها الإقصاء وإساءة المعاملة أو فقدان المسكن وأسباب المعيشة والمكانة الاجتماعية.

وذكر أن انتهاكات حقوق الإنسان هذه تنشأ عن وجهة النظر الجائرة التي تعتبر المرأة إنسانا منقوص القيمة. وأكد مجددا، بمناسبة اليوم الدولي للأرامل، المساواة بين الرجل والمرأة.

"الأمم المتحدة بصدد اتخاذ تدابير محددة من شأنها مساعدة الأرامل، وإنني أحث الشركاء الآخرين على الانضمام إلى هذا الجهد".