اليونيسف: ارتكاب أعمال عنف يعجز عنها الوصف ضد الأطفال في جنوب السودان

طفل يتلقى العلاج الغذائي الجاهز في مستشفى الشباه للأطفال الذي تدعمه اليونيسف، في جوبا، جنوب السودان. من صور اليونيسف / سيباستيان ريتش
طفل يتلقى العلاج الغذائي الجاهز في مستشفى الشباه للأطفال الذي تدعمه اليونيسف، في جوبا، جنوب السودان. من صور اليونيسف / سيباستيان ريتش

اليونيسف: ارتكاب أعمال عنف يعجز عنها الوصف ضد الأطفال في جنوب السودان

كشفت منظمة اليونيسف عن تفاصيل مروعة لأعمال عنف ارتكبت ضد أطفال وفتيات لا تتجاوز أعمارهم ثمانية أعوام، أزهقت أرواح 129 طفلا في ولاية الوحدة في جنوب السودان في شهر مايو أيار.

وقالت اليونيسف إن الانتهاكات ضد الفتيان والفتيات في جميع أنحاء البلاد التي مزقتها الحرب قد وصلت إلى مستوى جديد من الوحشية.

وأوضح المدير التنفيذي لليونيسف أنتوني ليك في بيان صحفي قائلا، "تفاصيل تفاقم العنف ضد الأطفال أمر يعجز عنه الوصف، ولكن لا بد من الحديث عنه."

وأضاف، "قتل نحو 129 طفلا في ولاية الوحدة خلال ثلاثة أسابيع فقط في مايو أيار الماضي. وذكر الناجون أنه تم خصي الفتيان واغتصبت فتيات لا تتجاوز أعمارهن الثامنة جماعياً وقتلن لاحقا... وقد تم ربط الأطفال معا لذبحهم ... فيما رمي آخرون في مباني مشتعلة بالنار."

"كما يجري تجنيد الأطفال قسرا في الجماعات المسلحة من كلا الطرفين على نطاق مخيف - فقد أجبر ما يقدر ب 13 ألف طفل على المشاركة في صراع لا ذنب لهم فيه." وأشار إلى الآثار النفسية والجسدية على هؤلاء الأطفال - ليس فقط من العنف الذي يواجهونه ولكن أيضا من العنف الذي يضطرون إلى إلحاقه بالآخرين.

واختتم السيد ليك قائلا، "باسم الإنسانية والكرامة يجب أن يتوقف هذا العنف ضد الأبرياء".

وقد أسفرت هذه الأزمة الإنسانية عن معاناة 4.6 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي فيما نزح أكثر من مليون شخص. كما تعرضت قواعد تابعة للأمم المتحدة تستضيف أكثر من 140 ألف لاجئ إلى اعتداءات في الشهر الماضي.