منظمة الصحة تناشد التمويل العاجل لمنع إغلاق مشاريع الرعاية الصحية في العراق

العراقيون النازحون من منطقة الرمادي في محافظة الأنبار. من صور: الأمم المتحدة في العراق
العراقيون النازحون من منطقة الرمادي في محافظة الأنبار. من صور: الأمم المتحدة في العراق

منظمة الصحة تناشد التمويل العاجل لمنع إغلاق مشاريع الرعاية الصحية في العراق

إذا لم يتم تأمين الأموال اللازمة على وجه السرعة وقبل نهاية حزيران يونيو القادم، فسوف تضطر أكثر من 84 في المائة من مشاريع الرعاية الصحية التي تقدم الخدمات والرعاية الطبية في العراق إلى الإغلاق.

هذا ما جاء في بيان لمنظمة الصحة العالمية والذي أكد أنه في حال حدوث ذلك، سيتوقف توفير الرعاية الطبية والعلاج، الذي تقدمة هذه الجهات لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ ونازح والمجتمعات المضيفة لهم.

وتقوم منظمة الصحة العالمية بتنسيق الاستجابة مع شركاء المجموعة الصحية من أجل الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة. ودعا البيان الجهات المانحة إلى تقديم الدعم المالي لمنع وقوع مزيد من الوفيات التي يمكن تجنبها، ومنع مزيد من المعاناة لملايين البشر الأشد ضعفًا في العراق.

وقد أدى التصعيد الأخير للعنف في الرمادي إلى تفاقم معاناة المدنيين، لا سيما المرضى، وكبار السن والأطفال والنساء الحوامل.

وكشف تقييم حديث للحالة الصحية أجرته منظمة الصحة العالمية في الرمادي عن نقص في الأدوية، والأطباء وغيرهم من المهنيين الصحيين، بالإضافة إلى نقص المياه الصالحة للشرب، وعدم كفاية الغذاء ونقص خدمات الكهرباء.

وفي الوقت الراهن، يتم تقديم الخدمات الصحية من خلال مراكز الرعاية الصحية الأولية والعيادات المتنقلة التي توفر خدمات العيادات الخارجية، والتحصين وخدمات الإحالة إلى المستشفيات والمختصين، إلا أن النقص الحاد في الوقود لسيارات الإسعاف يشكل تحديا لعملية الإحالة.