برنامج الأغذية العالمي يدعو لهدنة ثابتة لإيصال الغذاء إلى مناطق النزاع في اليمن

يعاني ما يقدر بنحو 12 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي. المصدر: برنامج الأغذية العالمي:
يعاني ما يقدر بنحو 12 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي. المصدر: برنامج الأغذية العالمي:

برنامج الأغذية العالمي يدعو لهدنة ثابتة لإيصال الغذاء إلى مناطق النزاع في اليمن

حذر برنامج الأغذية العالمي من أن الهدنة الإنسانية الأخيرة التي استمرت لمدة خمسة أيام في اليمن لم تكن كافية للوصول إلى جميع المحتاجين، ودعا البرنامج لهدنات ثابتة ليتمكن من تقديم المساعدات لمن هم في أشد الحاجة إليها.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد قام بتوزيع المواد الغذائية على أكثر من 400 ألف شخص أثناء الهدنة الإنسانية التي استمرت لمدة خمسة أيام، وتمكن من الوصول إلى المناطق التي تعذر الوصول إليها في السابق، إلا أن بيانا صادرا عن البرنامج أكد أن هذا العدد يمثل نصف عدد السكان المستهدفين فقط والبالغ عددهم 738 ألف شخص كان البرنامج يأمل في الوصول إليهم. كما أن شركات النقل كانت مترددة في إرسال شاحناتها إلى مناطق الصراع التي يستمر فيها القتال والقصف.وقالت بورنيما كاشياب، ممثلة برنامج الأغذية العالمي والمديرة القطرية في اليمن: "كنا في سباق مع الزمن في ظل وضع متقلب وهدنة قصيرة سمحت لنا فقط بالوصول إلى نصف هدفنا."، وأضافت: "إننا نشعر بقلق بالغ إزاء الأسر التي لا نستطيع الوصول إليها. نحن نحتاج إلى هدنات ثابتة للسماح لنا بحشد شركائنا على الأرض لنقل الغذاء والوصول إلى أكبر عدد ممكن من السكان."وأضافت كاشياب: "مع مرور الوقت بدون توفر الوصول إلى السكان في مناطق الصراع، سوف يزداد وضعهم سوءاً وسوف تتزايد الاحتياجات."ويعاني ما يقرب من نصف عدد السكان في اليمن من انعدام الأمن الغذائي حتى قبل اندلاع النزاع، وهذا يعني أن حوالي 10 ملايين شخص لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية. وحسب تقديرات الأمم المتحدة فقد دفع الصراع العديد من اليمنيين إلى السقوط في براثن الجوع.