تقرير مدعوم من الأمم المتحدة يقول إن هناك الكثير الذي ينبغي القيام به في مجال الطاقة المستدامة

Photo: World Bank/Boris
World Bank/Boris
Photo: World Bank/Boris

تقرير مدعوم من الأمم المتحدة يقول إن هناك الكثير الذي ينبغي القيام به في مجال الطاقة المستدامة

يتعين تكثيف الجهود الرامية إلى تحسين توليد الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة بشكل كبير إذا أريد للمجتمع الدولي أن يبلغ الهدف المتمثل في حصول الجميع على الطاقة المستدامة بحلول عام 2030، وفقا لتقرير تدعمه الأمم المتحدة صدر اليوم، فيما يجتمع كبار مسؤولي الحكومة وقطاع الأعمال، والتمويل، والمجتمع المدني والمؤسسات العالمية في منتدى الطاقة المستدامة للجميع السنوي الثاني.

ويشير التقرير "التقدم نحو الطاقة المستدامة" إلى أن العالم يسير في الاتجاه الصحيح في إطار مبادرة الطاقة المستدامة للجميع (SE4All)، إلا أنه يتعين عليه التحرك بخطى أسرع.

ووفقا للتقرير، لا يزال نحو 1.1 مليار شخص في العالم يعيشون بدون كهرباء ونحو ثلاث مليارات يقومون بالطهي باستخدام الوقود الملوث مثل الكيروسين والحطب والفحم وروث الحيوانات.

وقالت أنيتا مارانجولي جورج، من البنك الدولي، "نحن نسير في الاتجاه الصحيح لوضع حد لفقر الطاقة، لكن أمامنا الكثير للوصول إلى خط النهاية."

ويأتي المنتدى، الذي افتتح اليوم ويستمر حتى 21 مايو أيار، في وقت مهم، لبناء الزخم حول قضايا الطاقة قبيل كل من قمة سبتمبر أيلول والتي تهدف إلى اعتماد جدول أعمال التنمية في مرحلة ما بعد 2015، ومؤتمر المناخ في ديسمبر كانون اول في باريس.

وسوف يسهم أيضا في تشكيل اتجاه سياسة الطاقة للعقود الحاسمة القادمة، وتحفيز الاستثمار الحيوي للمساعدة في جعل الطاقة المستدامة للجميع واقعا بحلول عام 2030.

وقال كانديه يومكيلا، الممثل الخاص للأمين العام لشؤون الطاقة المستدامة للجميع، والرئيس التنفيذي لمبادرة SE4All "الطاقة تمس كل شيء. هذا هو السبب في وجودنا هنا".

ووجد التقرير أنه خلال الفترة 2010-2012 - نمت حصة الطاقة المتجددة الحديثة في مزيج الطاقة العالمي بنسبة أربعة في المائة سنويا، لتصل إلى ما يربو على 8.8 في المائة من إجمالي الطاقة، إلا أنه لتحقيق هدف SE4All 2030، ينبغي أن يكون الرقم أقرب إلى 7.5 في المائة.

كما شهدت مناطق أخرى أيضا تسارعا في وتيرة التقدم، ولكن ليس بما يكفي لتلبية الأهداف الثلاثة لSE4All، وهي تعميم الحصول على الطاقة، ومضاعفة المعدل العالمي لتحسين كفاءة استخدام الطاقة، ومضاعفة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي بحلول عام 2030.

وأشار التقرير إلى انخفاض عدد الأشخاص الذين يعيشون بدون كهرباء، وأولئك الذين يقومون بالطهي باستخدام الوقود الملوث مثل الكيروسين والحطب والفحم وروث الحيوانات بمعدل أسرع خلال العامين مقارنة بالسنوات العشرين السابقة.

وأضافت السيدة جورج "علينا القيام بجهد أكبر وخاصة حشد استثمارات أكبر بكثير في مجال كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة."

وللمساعدة على سد الفجوة يوصي التقرير واضعي السياسات العالمية بالعمل على رفع معدل الاستثمارات في مجال الطاقة بما يبلغ ثلاثة أضعاف المستوى الحالي البالغ نحو 400 مليار إلى 1.25 تريليون دولار، واعتماد الأساليب الحديثة لقياس مدى الوصول إلى الطاقة ليحل محل التدابير التقليدية، مثل توصيل الكهرباء المنزلية ، التي تخفي اختلافات كبيرة في نوعية خدمات الطاقة.

ويدعو التقرير، الذي أعده البنك الدولي، لنقل المعرفة والتكنولوجيا للطاقة المستدامة وزيادة الجهود لمعالجة الروابط بين قطاعات التنمية الأخرى، بما في ذلك المياه والزراعة والنوع الجنساني، والصحة والطاقة. ويشير إلى أن فهم هذه الروابط بشكل أفضل سيكون حاسما في تحقيق SE4All وغيره من الأهداف الإنمائية.