الأمين العام يدعو إلى الهدوء وضبط النفس في بوروندي

الأمين العام يدعو إلى الهدوء وضبط النفس في بوروندي

media:entermedia_image:29806bbd-fb77-49de-9d73-2967ba8afd30
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن القلق البالغ إزاء التطورات في بوروندي منذ إعلان ترشيح الرئيس نوكورينزيزا لفترة رئاسية ثالثة، وخاصة في فترة ما بعد إعلان الانقلاب في الثالث عشر من مايو أيار.

وأدان الأمين العام محاولات الإطاحة بالحكومات المنتخبة بالقوة العسكرية، وناشد الاحترام التام لدستور بوروندي واتفاق أروشا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، بشكل عاجل، إلى الهدوء وممارسة ضبط النفس. وحث كل القادة السياسيين والأمنيين إلى الرفض العلني الواضح لاستخدام العنف والامتناع عن أية أعمال انتقامية وكبح جماح المسلحين المؤيدين لهم.

وشدد، في بيان منسوب للمتحدث باسمه، على أن أي شخص مسؤول عن إصدار أوامر بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان أو القيام بتلك الأعمال سيحاسب.

وفي هذا السياق أكد الأمين العام ثقته في أن مجلس الأمن سينظر في مختلف الأدوات التي يمتلكها لبحث الوضع في بوروندي، بما في ذلك ما يتعلق بالمحاسبة.

وذكرت الأمم المتحدة السلطات البوروندية بالتزامها تجاه ضمان حماية جميع المواطنين، وأفراد المنظمة الدولية ومواقعها.

ومن خلال المبعوث الخاص لمنطقة البحيرات العظمى سعيد جينيت ستواصل الأمم المتحدة العمل عن كثب مع مجموعة دول شرق أفريقيا والاتحاد الأفريقي وغيرهما من الشركاء للمساعدة في حل الأزمة في بوروندي. كما حث الأمين العام جميع البورونديين على خلق الظروف لإجراء انتخابات جامعة سلمية وذات مصداقية في أقرب وقت ممكن.