بوروندي: بان يحث على الهدوء وسط أزمة سياسية متنامية في البلاد

بورونديون لدى وصولهم في رواندا فرارا من أعمال عنف قبل الانتخابات. صور: المفوضية السامية لشؤون اللاجئين / كيت هولت
بورونديون لدى وصولهم في رواندا فرارا من أعمال عنف قبل الانتخابات. صور: المفوضية السامية لشؤون اللاجئين / كيت هولت

بوروندي: بان يحث على الهدوء وسط أزمة سياسية متنامية في البلاد

وسط تقارير حول الاضطرابات السياسية في بوروندي، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشكل عاجل اليوم جميع الأطراف في البلاد إلى ممارسة ضبط النفس والهدوء، مذكرا قادة البلاد بضرورة الحفاظ على وتيرة الاستقرار.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، للصحفيين في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، "إننا نتابع من هنا بقلق التطورات على الأرض في بوروندي"، مضيفا أن الأمين العام يدعو بشكل ملح جميع الأطراف إلى ممارسة الهدوء وضبط النفس.

وأضاف دوجاريك "إنه يذكر جميع قادة بوروندي بضرورة الحفاظ على السلام والاستقرار في هذا البلد الذي عانى بشدة من موجات عنف سابقة"، مؤكدا أن الأمم المتحدة تقوم بتقييم التطورات وسط حالة من عدم الاستقرار.

وقال المتحدث إن المنظمة على اتصال مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لمنطقة البحيرات الكبرى، سعيد جنيت، والمتواجد حاليا في دار السلام، تنزانيا لحضور قمة مجموعة دول شرق أفريقيا.

وقد تصاعدت حدة التوتر في بوروندي لمدة أسابيع قبل الانتخابات المقررة. وتأجج الوضع في أعقاب ترشيح المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية في 26 إبريل نيسان بيير نكورونزيزا كمرشح رئاسي لولاية ثالثة.

وقد أفادت وكالات الأمم المتحدة على الأرض في نهاية الأسبوع الماضي، بأن أعمال العنف على مدى الشهر الماضي، أسفرت عن فرار أكثر من 50 ألف شخص إلى الدول المجاورة.