الأمين العام يدعو إلى الاستفادة من دروس الحرب العالمية الثانية من أجل عالم أكثر سلما وازدهارا

7 آيار/مايو 2015

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى الاستفادة من الدروس المتعلقة بنجاح العديد من الدول منها بولندا ودول المنطقة في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، في التحول لتصبح دولا مستقرة وديمقراطية وشاملة ومزدهرة.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في الاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لنهاية الحرب العالمية الثانية، التي أقيمت في مدينة غدانسك البولندية.

وقال السيد بان إن احتفال اليوم يأتي في وقت بالغ الأهمية بالنسبة لأوروبا التي تواجه العديد من التحديات المعقدة، والتي تتطلب من الجميع العمل معا بما في ذلك التعامل مع الصراع المأساوي والمدمر في أوكرانيا، وغيرها من النزاعات التي طال أمدها والتي لا تزال تعاني منها المنطقة على نطاق واسع.

وأكد السيد بان على أهمية تعزيز قدرات النظام الدولي لمنع وحل النزاعات من أجل تهيئة الظروف لعالم أكثر سلما وازدهارا.

وبمبادرة من الرئيس البولندي، شارك الأمين العام في اجتماع ثلاثي مع الرئيس البولندي، بونيسلاف كوموروفسكي، والرئيس الأوكراني، بيتر بروشينكو.

وتبادل الزعماء الثلاثة خلال الاجتماع، وجهات النظر حول النزاع المستمر في أوكرانيا وشجع الأمين العام الأطراف على تنفيذ حزمة من التدابير لتنفيذ اتفاقات مينسك، وعلى الحاجة الملحة لوقف دائم لإطلاق النار والمضي قدما على مسار تنفيذ العناصر السياسية للاتفاق.

ومن المقرر أن يغادر الأمين العام إلى أوكرانيا ثم إلى موسكو في وقت لاحق خلال عطلة نهاية الأسبوع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.