في يوم الكتاب العالمي، الأمم المتحدة تحث على تعزيز جميع أشكال القراءة والكتابة من أجل السلام

من صور: البنك الدولي/دانا سميلي
من صور: البنك الدولي/دانا سميلي

في يوم الكتاب العالمي، الأمم المتحدة تحث على تعزيز جميع أشكال القراءة والكتابة من أجل السلام

قالت منظمة التربية والعلم والثقافة، اليونسكو، بمناسبة يوم الكتاب العالمي، الذي يحتفى به في 23 من إبريل نيسان، إن الكتب تشكل رموزا عالمية للتقدم الاجتماعي، ولذلك كانت دائما مستهدفة من قبل الذين يرفضون الحرية والتسامح، واصفة هذه المناسبة بأنها فرصة للاعتراف بقوة الكتاب في تغيير الحياة نحو الأفضل.

وقالت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة للمنظمة "في الأشهر الأخيرة، شهدنا هجمات على الأطفال في المدارس وإحراق الكتب علنا. وفي هذا السياق، واجبنا واضح - يجب علينا مضاعفة الجهود الرامية إلى تعزيز الكتاب، والقلم، والكمبيوتر، جنبا إلى جنب مع جميع أشكال القراءة والكتابة، من أجل محاربة الأمية والفقر، لبناء مجتمعات مستدامة، وتعزيز أسس السلام ".وقد أعلنت اليونسكو يوم 23 نيسان أبريل بوصفه ’’اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف‘‘. وأصبح عدد متزايد من الشركاء يحتفل بهذا اليوم، الذي أثبت منذ ولادته مدى أهميته كمناسبة للتأمل والإعلام بشأن موضوع بالغ الأهمية. وأضافت السيدة بوكوفا، "محو الأمية هو الباب إلى المعرفة، وحيوي لشعور الفرد بالثقة بالنفس والتمكين." وتشجع اليونسكو الجميع، وخاصة الشباب، على اكتشاف متعة القراءة واحترام مساهمات لا يمكن تعويضها لأولئك الذين عززوا التقدم الاجتماعي والثقافي للبشرية."دعونا ننضم معا للاحتفال بالكتب باعتبارها تجسيدا للإبداع، والرغبة في تبادل الأفكار والمعرفة، وإلهام التفاهم والحوار والتسامح".