الأونروا توزع مساعدات منقذة للحياة على المدنيين النازحين من اليرموك في يلدا

الأونروا توزع المساعدات المنقذة للحياة على  المدنيين النازحين من مخيم اليرموك في سوريا. من صور الأونروا
الأونروا توزع المساعدات المنقذة للحياة على المدنيين النازحين من مخيم اليرموك في سوريا. من صور الأونروا

الأونروا توزع مساعدات منقذة للحياة على المدنيين النازحين من اليرموك في يلدا

على مدار الأيام الماضية، أكملت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق اللأدني، الأونروا بنجاح عمل ثلاث مهمات إلى منطقة يلدا المحاذية لليرموك والتي تستضيف عددا كبيرا من المدنيين النازحين.

وقالت الأونروا في بيان لها إنها قامت بتوزيع مواد إنسانية ضرورية بما في ذلك الغذاء والماء ومعالجات تنقية المياه والفرشات والبطانيات وأدوات المطبخ العائلية والأطقم الصحية. كما قامت الأونروا بتقديم العلاج لما مجموعه 304 شخص مريض في يلدا حتى الآن وذلك في أعقاب تأسيس نقطة صحية متحركة.

كما قام فريق الأونروا أيضا بالسفر إلى كل من بابيلا وبيت سهم، وهما منطقتان محاذيتان لمنطقة يلدا، من أجل القيام بعملية تقييم سريع للاحتياجات وللقاء القادة المحليين. وتخطط الأونروا لتأسيس عمليات لها في هاتين المنطقتين يوم السبت 18 إبريل نيسان، الأمر الذي يعمل على توسعة الاستجابة الكلية بشكل كبير.

وتواصل الأونروا عملية تقديم المساعدة الإنسانية للمدنيين من اليرموك الذين لا يزالون نازحين في التضامن، وهي منطقة تقع على الطرف الشمالي الشرقي. وتقوم الأونروا أيضا بتوزيع وجبات غداء ساخنة يومية لكافة المدنيين ليتم استكمالها بعملية التوزيع الاعتيادية للأطعمة المعلبة.

وأفاد البيان، بأنه "لا تزال حالة الهشاشة والضعف التي يعاني منها المدنيون في اليرموك في أوجها. وتشعر الأونروا بالقلق البالغ من أنه وبدون توفر أسباب الوصول فإن الاحتياجات الإنسانية الأساسية لما يصل إلى 18 ألف مدني فلسطيني وسوري، بمن فيهم 3,500 طفل، ستبقى غير ملباة. والأونروا مستعدة لاستئناف عملياتها الإنسانية داخل اليرموك في أقرب وقت تصبح سبل الوصول ممكنة فيه."