مالي: الأمم المتحدة تؤكد على أهمية التفاوض من أجل الوصول إلى سلام شامل

Photo/Devra Berkowitz
Photo/Devra Berkowitz

مالي: الأمم المتحدة تؤكد على أهمية التفاوض من أجل الوصول إلى سلام شامل

أكد إرفيه لادسوس، وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، على أن الحل للأزمة في مالي لا يمكن تحقيقه إلا من خلال اتفاق شامل، اتفاق سياسي قابل للحياة، اتفاق قابل للتنفيذ.

جاء ذلك في اجتماع لمجلس الأمن انعقد اليوم الخميس حول تقرير الأمين العام بشأن الوضع في مالي. وقال السيد لادسوس إن العملية السياسية في مالي تمر بلحظة حاسمة بعد توقيع اثنان من الأطراف المتحاربة الثلاثة في مارس/ آذار على اتفاق سلام من حيث المبدأ. وحذر لادسوس من أن هذا المشروع ما هو إلا خطوة أولى في عملية طويلة تتطلب التزام جميع الأطراف، بدعم من المجتمع الدولي. وأضاف أن المجتمع الدولي له دور هام في تسهيل الحوار، مؤكدا مرة أخرى على أن مسؤولية السلام في مالي تقع على عاتق الشعب المالي، وأن هناك فرصة تاريخية للتوصل إلى تسوية. وفي هذا الصدد، دعا جميع الجهات الفاعلة السياسية والمواطنين إلى اغتنام هذه الفرصة التاريخية وتوطيد السلام. من ناحية أخرى، أعرب السيد لادسوس عن أسفه لاستمرار هشاشة الوضع ليس فقط في شمال مالي ولكن أيضا في أجزاء أخرى من البلاد، قائلا إن لذلك تأثيرا مباشرا على المجتمع المدني، مما يشكل تحديا لإعادة بسط سلطة الدولة، ولوصول المساعدات الإنسانية. وشدد على أهمية وضع إطار وجدول زمني محدد ومفصل لتنفيذ مسار السلام، بما في ذلك آليات تنفيذ واضحة وقوية نظرا لعدم ترسيخ الثقة بين الأطراف المالية بالشكل اللازم.