اليونسكو تفتتح مدرسة ثانوية جديدة للنازحين في مخيم الداودية في كردستان

Photo: UNESCO Iraq
UNESCO Iraq
Photo: UNESCO Iraq

اليونسكو تفتتح مدرسة ثانوية جديدة للنازحين في مخيم الداودية في كردستان

في خطوة كبيرة نحو توفير التعليم الثانوي وجلب الإحساس بالحياة الطبيعية والاستقرار إلى حياة النازحين العراقيين، احتفلت اليونسكو وشركاؤها اليوم مع الطلاب والمعلمين بافتتاح مدرسة داودية الثانوية للنازحين العراقيين في مخيم داودية في دهوك في إقليم كردستان.

افتتاح المدرسة الثانوية في مخيم داودية الذي تبع افتتاح مدرسة باهاركا يمثل إنجازاً رئيسياً في جهود اليونسكو لتوفير التعليم الثانوي النوعي للشباب النازحين وضمان تكافؤ الفرص بين الفتيات والصبيان. وتحدث مدير المشروع، السيد علي زولفقار، بالنيابة عن مدير مكتب يونسكو العراق السيد اكسل بلاث مناشداً الطلبة النازحين قائلا، "اطلبوا العلم واستفيدوا منه فمهما كانت ظروفكم تذكروا أن التعليم هو حقكم"، وشكر المملكة العربية السعودية على مساهمتها السخية التي ساهمت في بناء مدرستين ثانويتين للنازحين العراقيين. وتستوعب مدرسة داودية الثانوية 500 طالبا و 20 معلما على فترتين. وتحتوي على ست قاعات دراسية، وعشر دورات مياه وملعب بالإضافة إلى غرفة مشتركة للمعلمين وواحدة لمدير المدرسة.وخلال الأشهر الثلاثة القادمة سيحضر الطلاب صفوف متابعة لتمكينهم من التقدم للامتحانات في شهر يونيو/ حزيران، كما سيتم عمل ورشات تدريبية للمعلمين. وسيتم نقل إدارة المدرسة من اليونسكو إلى حكومة إقليم كردستان في يونيو / حزيران القادم.ويعتبر العراق حالياً من أكبر دول العالم احتواءً للنازحين ولهذا تواصل اليونسكو تركيز جهودها على توفير التعليم الثانوي للشباب النازحين في كردستان والعراق عامة. ويأتي افتتاح المدرسة من ضمن إطار مشروع "توفير فرص الحصول على التعليم النوعي للمراهقين والشباب في المناطق المتضررة من النزاع في العراق" الممول من قبل المملكة العربية السعودية.