الصحفي السوري مازن درويش يفوز بجائزة اليونسكو "غييرمو كانو" العالمية لحرية الصحافة

UNESCO
UNESCO

الصحفي السوري مازن درويش يفوز بجائزة اليونسكو "غييرمو كانو" العالمية لحرية الصحافة

فاز الصحفي السوري مازن درويش الناشط في مجال حقوق الإنسان والمعتقل حالياً في سوريا بجائزة اليونسكو لحرية الصحافة لعام 2015.

وكانت لجنة تحكيم دولية مستقلة تضم إعلاميين محترفين قد أوصت بمنح جائزة "غييرمو كانو" العالمية لهذا العام، للصحفي مازن درويش تقديراً للعمل الذي قام به في سوريا لأكثر من عشر سنوات "بتضحية شخصية كبيرة" وما تعرض له من منع سفر ومضايقات فضلاً عن الاعتقالات المتكررة والتعذيب.وكان درويش، وهو محام وصحفي، قد أسّس في عام 2004، المركز السوري للإعلام وحرية التعبير. ويعد درويش أحد مؤسسي صحيفة "الصوت"، وهو موقع إخباري مستقل، تم حظره من قبل السلطات السورية. وفي عام 2011، أنشأ درويش نادي وسائل الإعلام، أول مجلة سورية تختص بالشؤون الإعلامية.ويذكر أن درويش معتقل منذ شباط فبراير 2012، عندما ألقي القبض عليه مع زميليه هاني الزيتاني وحسين غرير.وقد أطلقت العديد من منظمات حقوق الإنسان والصحافة في جميع أنحاء العالم دعوات للإفراج عن درويش وزملائه الصحفيين.وتكرم جائزة اليونسكو السنوية غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة التي أنشأها المجلس التنفيذي لليونسكو في عام 1997، شخصا أو منظمة أو مؤسسة تكون قد قدمت إسهاما بارزا في الدفاع عن حرية الصحافة أو تعزيزها في أي مكان في العالم، وخصوصا في مواجهة الخطر.واختير اسم الجائزة والتي تبلغ قيمتها 25 ألف دولار، تكريما لغييرمو كانو إيسازا، وهو صحفي كولومبي اغتيل أمام مكاتب صحيفته، ، في بوغوتا، في 17 ديسمبر كانون الأول 1986. ويتم تمويلها من قبل مؤسسة كانو (كولومبيا) و مؤسسة هلسنجن سانومات (فنلندا).