مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها في أعقاب مقتل اثنين من العراقيين على الحدود بين بلغاريا وتركيا

Photo: UNHCR/E. Colt
UNHCR/E. Colt
Photo: UNHCR/E. Colt

مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها في أعقاب مقتل اثنين من العراقيين على الحدود بين بلغاريا وتركيا

أعربت وكالة الأمم المتحدة للاجئين يوم الثلاثاء عن قلق متزايد إزاء منع الأشخاص الذين يحتاجون إلى حماية دولية من دخول الاتحاد الاوروبي، مشيرة إلى مقتل اثنين من العراقيين الذين كانوا ضمن مجموعة إيزيدية تعرضت للضرب من قبل حرس الحدود البلغارية.

وقال وليام سبيندلر، المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في مؤتمر صحفي، إن وجود عدد قليل من البدائل القانونية لدخول الاتحاد الأوروبي، يجبر الكثير من الفارين من الصراع والاضطهاد على المجازفة واستخدام المهربين للوصول إلى بر الأمان". "من المقلق جدا أن يواجه الأشخاص الباحثون عن الحماية الدولية بالرفض، وفي كثير من الأحيان المقرون بالعنف. يتعين على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ضمان توقف هذه الممارسات، كما ينبغي إجراء تحقيقات مستقلة وشفافة في مزاعم الانتهاكات والممارسات غير القانونية في مناطق الحدود بين البلدين".وكانت المفوضية قد أفادت بأن 12 عراقيا ينتمون إلى الأقلية الإيزيدية أوقفهم حرس الحدود البلغارية بينما كانوا يحاولون الدخول من تركيا، وتمت مصادرة ممتلكاتهم وتعرضوا للضرب المبرح.وتوفي اثنان كانا قد أصيبا بإصابات بالغة في وقت لاحق بسبب شدة البرودة على الجانب التركي من الحدود. ووفقا للتقارير، تم نقل شخص ثالث في حالة حرجة إلى مستشفى في أدرنة.وقال سبيندلر "تحث المفوضية السلطات في بلغاريا وتركيا على التحقيق في هذا الحادث الخطير. نحن نشعر بالانزعاج بشكل خاص من الممارسات الوحشية التي ربما تكون قد ساهمت في وفاة شخصين، من المحتمل أن يكونا لاجئين".