أول حالة إصابة بفيروس إيبولا منذ ثلاثة أسابيع في ليبيريا

Photo: UNMEER/Samuel Shilajiru
UNMEER/Samuel Shilajiru
Photo: UNMEER/Samuel Shilajiru

أول حالة إصابة بفيروس إيبولا منذ ثلاثة أسابيع في ليبيريا

تم تسجيل أول حالة إصابة بفيروس إيبولا منذ ثلاثة أسابيع في ليبيريا، في حين أشارت منظمة الصحة العالمية إلى تحسن الوضع نسبيا في غينيا، حيث عقد صندوق الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسف، وفريق كشافة غينيا حلقات توعية كجزء من الجهود للتغلب على مقاومة المجتمع للتدخلات الصحية.

وقالت منظمة الصحة العالمية "يجري التحقيق في الإصابة الجديدة في ليبيريا. وهناك حالة استنفار في أنحاء البلاد، إلى جانب الجهود الرامية إلى تعزيز شبكات المراقبة والتحكم عبر الحدود."وتم الإبلاغ عن الحالة المؤكدة الجديدة في منطقة مونروفيا في مقاطعة مونتسيرادو، حيث أدخل المريض إلى المستشفى في 19 مارس آذار، وجاءت النتيجة المخبرية إيجابية في اليوم التالي، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.وفي تقرير سابق، قالت منظمة الصحة العالمية إنه تم الإبلاغ عن 79 حالة جديدة مؤكدة لفيروس إيبولا في 22 مارس آذار، وهو ما يعتبر أقل مجموع إصابات أسبوعية في عام 2015 في غرب أفريقيا. ومع ذلك، حذرت منظمة الصحة العالمية، من أن "حقيقة أن أقل من نصف حالات الإصابة فقط تعود للمخالطين، وتزايد إجراءات الدفن غير الآمن يشير إلى أن تفشي المرض في غينيا لا يزال مدفوعا بسلاسل غير معروفة من انتقال العدوى."وقد أجرت اليونيسف عدة أنشطة ترمي إلى التعبئة الاجتماعية وإشراك المجتمع المحلي في حربها ضد فيروس الإيبولا في غينيا، حيث قرأ الزعماء الدينيون في مسجد كوروس رسائل التوعية حول الإيبولا بعد تلاوة القرآن، حسبما جاء في تقرير بعثة الأمم المتحدة للاستجابة الطارئة للايبولا اليومي.