المفوضية وشركاؤها يطلقون "المأوى الأفضل" لتحسين حياة آلاف العائلات اللاجئة والنازحة

Photo: UNHCR/D. Mbaiorem  Arabic Caption:
UNHCR/D. Mbaiorem Arabic Caption:
Photo: UNHCR/D. Mbaiorem Arabic Caption:

المفوضية وشركاؤها يطلقون "المأوى الأفضل" لتحسين حياة آلاف العائلات اللاجئة والنازحة

أفضى التعاون الفريد بين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومؤسسة إيكيا إلى إنتاج مآوٍ جديدة وأكثر أماناً واستدامةً للعائلات اللاجئة والنازحة حول العالم. وقد أبرمت المفوضية اتفاقاً إطارياً مع مؤسسة "المأوى الأفضل" الخيرية لتأمين عشرة آلاف وحدة. وقامت مؤسسة إيكيا بإنشاء المأوى الافضل عبر مؤسسة "السكن للجميع".

ويشير بيان للمفوضية إلى أن مؤسسة "المأوى الأفضل"، تهدف من خلال توفير حزم المآوي الآمنة والفاعلة المؤقتة، إلى صون كرامة ملايين اللاجئين والنازحين الفارين من أعمال العنف والصراعات والاضطهاد والكوارث الطبيعية وإلى تأمين سلامتهم.ولقد تم اختبار النموذج، وهو مثال مبتكر للتصميم الملائم (من حيث الشكل والوظيفة والنوعية والاستدامة والسعر)، وتحسينه، من قبل 40 عائلة لاجئة في العراق وإثيوبيا. وقد أخذت عملية التطوير تجاربهم واحتياجاتهم بعين الاعتبار. وبعد الاختبار الميداني، تم تكرار التصميم ومن ثم أُحيل للإنتاج.وتعتبر المآوي التي توفرها مؤسسة "المأوى الأفضل" مؤقتة وهي مصممة بما يراعي شروط النقل والوزن والسعر والسلامة والصحة والراحة. يمكن تجميع هذه المآوي في الموقع دون أية أدوات أو تجهيزات إضافية وهي مزودة بلوح شمسي وبمصباح للإضاءة في ساعات الظلام. والعمر المتوقع للمأوى هو ثلاثة أعوام.وتوشك مرحلة إنتاج المآوي على الانطلاق وستبدأ المفوضية في صيف العام 2015 بتأمين المآوي لآلاف العائلات في مخيمات اللاجئين. وبحسب شون سكايلز، مسؤول المآوي والتجمعات في المفوضية، فإن "وحدات إسكان اللاجئين هي تطور جديد ومهم في مجال المآوي الإنسانية وإضافة تمس الحاجة إليها في مجموعة خيارات الإيواء التي يتم حشدها لمساعدة المحتاجين. وسيضمن نشر هذه المآوي تطوراً كبيراً في حياة الكثيرين من المتأثرين بالأزمات."