بان يدعو إلى دعم المصابين بمتلازمة داون وإلى عالم عادل اجتماعيا

media:entermedia_image:62092a6e-c285-4310-9ee6-7bb36c2bd1d2

بان يدعو إلى دعم المصابين بمتلازمة داون وإلى عالم عادل اجتماعيا

أكد بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة على أن الأشخاص المصابين بمتلازمة دوان يحق لهم التمتع الكامل بجميع حقوق الإنسان.

وبمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون، الذي يصادف الحادي والعشرين من مارس آذار، دعا الأمين العام إلى بذل كل جهد ممكن لضمان أن تتناول أهداف التنمية المستدامة الجديدة المساواة وأن تساعد على بناء حياة كريمة للجميع، بمن فيهم الأشخاص المصابون بمتلازمة داون وغيرهم من الأشخاص ذوي الإعاقة.ويواجه المصابون بمتلازمة داون وصمة العار وسوء المعاملة وانعدام الدعم، وفي كثير من الأحيان، يبدأ ما يواجهونه من تحديات في وقت مبكر من الحياة عندما يُستبعدون من نظم التعليم الجيدة. ويعد توفير سبل الوصول الملائمة إلى الرعاية الصحية وبرامج التدخل المبكر والتعليم الشامل للجميع، وكذلك إجراء البحوث المناسبة، من الأمور الحيوية لنمو الأفراد المصابين بمتلازمة داون وتطورهم.وأشار السيد بان إلى الدور المحوري للأسر في دعم الأشخاص المصابين بمتلازمة داون من خلال تعزيز أن يكون وضعهم متسما بالمساواة في المجتمع وتمكينهم من تولّي الدفاع عن قضيتهم بأنفسهم. وأكد السيد بان على أهمية تعزيز السياسات الشاملة للجميع ورفع مستوى الوعي بشأن العدالة الاجتماعية للأشخاص المصابين بمتلازمة داون، وبذل كل جهد ممكن لتمكينهم من العيش حيث يريدون، ومع من يريدون، وتكوين أسر خاصة بهم، وإدارة الأصول التي تخصهم، والسعي إلى تحقيق سعادتهم بأنفسهم.