الأمم المتحدة تستجيب للآثار "المدمرة" للإعصار المداري بام في فانواتو

Photo: UNICEF Pacific
UNICEF Pacific
Photo: UNICEF Pacific

الأمم المتحدة تستجيب للآثار "المدمرة" للإعصار المداري بام في فانواتو

أعلنت الأمم المتحدة أنها تتخذ جميع الخطوات اللازمة للاستجابة للآثار الكارثية للإعصار الاستوائي المدمر الذي أصاب فانواتو.

وقال سونيه جدنيتز رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ في بيان للصحافة، "لم تشهد فانواتو كارثة بهذا الحجم من قبل في التاريخ الحديث". وقد ضرب الإعصار المداري بام عاصمة فانواتو، بورت فيلا، في جزيرة إيفات، مساء الجمعة. وتقدر أن سرعة الرياح وصلت إلى 250 كيلومترا في الساعة وبلغت ذروتها حوالي 320 كيلومترا مما أدى إلى تدمير البنية التحتية، والحقت أضرارا بالخدمات مثل الكهرباء وخلفت حطاما متناثرا في أنحاء العاصمة.وأضاف السيد سونيه، "وفي حين أنه لم تردنا أي تقارير رسمية للأضرار الناجمة عن الإعصار، إلا أن فريق المحيط الهادئ الإنساني على استعداد لدعم استجابة تقودها الحكومة لمواجهة أسوأ الحالات". ولم تطلب الحكومة فانواتو رسميا المساعدة الدولية، إلا أنها قبلت عرض مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لنشر الموظفين لدعم تنسيق الاستجابة. ويتوقع أن يصل فريق الأمم المتحدة لتقييم الكوارث والتنسيق إلى بورت فيلا اليوم. وسوف يقوم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بنشر ثلاثة موظفين من إدارة المعلومات، والإعلام والتنسيق الإنساني أيضا.ويدعم الشركاء في المجال الإنساني، مثل الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمروالصليب الأحمر، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، ومكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين أيضا المجالات الحيوية مثل المأوى والمياه والصرف الصحي والنظافة والحماية.