أوكرانيا: الأمم المتحدة قلقة بشأن الظروف "الوخيمة" التي تواجه المدنيين المتضررين من النزاع

أسرة أوكرانية  تعود إلى منطقة سكنها في شرق أوكرانيا، بعد تلقي مساعدات من  مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. المصدر: المفوضية / أ. ماكونيل
أسرة أوكرانية تعود إلى منطقة سكنها في شرق أوكرانيا، بعد تلقي مساعدات من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. المصدر: المفوضية / أ. ماكونيل

أوكرانيا: الأمم المتحدة قلقة بشأن الظروف "الوخيمة" التي تواجه المدنيين المتضررين من النزاع

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين اليوم إنها "قلقة للغاية" إزاء الوضع الإنساني المتدهور في شرق أوكرانيا، لا سيما في المناطق التي تسيطر عليها القوات المناهضة للحكومة، حيث يفتقر السكان المدنيون في تلك المناطق الآن إلى الحصول على المزايا والخدمات المقدمة من قبل السلطات المركزية.

وقال المتحدث باسم مكتب المفوضية وليام سبيندلر "الظروف المعيشة، وخاصة لمن تضررت منازلهم أو يحتمون في الملاجئ والأقبية تحت أنقاض منازلهم أو المباني السكنية، تفاقمت بسبب الطقس البارد ودرجات الحرارة المنخفضة. وقد يزداد الأمر سوءا جراء القيود المفروضة على حركة الناس والبضائع.وأضاف السيد سبيندلر أن الأوضاع في شمال دونيتسك ووهانسك صعبة بشكل خاص، مع تعطل إمدادات المياه والكهرباء في كثير من الأحيان بسبب القصف والصواريخ. "القتال يجعل من الصعب إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المحاصرين في مناطق الصراع. إن ندرة الإمدادات الأساسية، بما في ذلك الغذاء والوقود والأدوية، أدت إلى ارتفاع أسعار الإمدادات المتاحة ". وكجزء من الاستجابة الشاملة للأمم المتحدة للوضع في أوكرانيا، تشارك المفوضية في قيادة مجموعة الحماية والمأوى والمواد غير الغذائية. وقد وصل عدد النازحين داخليا بسبب النزاع في أوكرانيا الآن 1.1 مليون شخص، بينما بلغ عدد الأوكرانيين الذين طلبوا اللجوء وتصاريح الإقامة أو غيرها من أشكال البقاء القانونية في الدول المجاورة الآن في 674.300، بما في ذلك 542.800 في روسيا و80.700 في روسيا البيضاء.وعلى الرغم من المخاطر الأمنية، سلمت المفوضية وشركاؤها المساعدات غير الغذائية الطارئة لبعض من أفقر المدنيين، بما في ذلك في المناطق التي كانت تحت القصف المتكرر. "تواصل المفوضية توسيع نطاق وجودها في مدينة دونيتسك وتبحث حاليا في تعزيز وجودها في وهانسك". وكانت السلطات الأوكرانية قد أجلت أكثر من 11 ألف شخص (من بينهم أكثر من 2.240 طفل وحوالي 350 شخص يعيشون مع الإعاقة) من دونيتسك ووهانسك إلا أن تقارير المفوضية تفيد بأن العديد من المدنيين في مناطق النزاع يشعرون التخلي عنهم.