أوكرانيا: بالرغم من هدوء الوضع لا يزال وقف إطلاق النار هشا

وكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان، في جلسة لمجلس الأمن     حول الوضع في الشرق الأوسط، بما فيها القضية الفلسطينية. المصدر: الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبى
وكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان، في جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط، بما فيها القضية الفلسطينية. المصدر: الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبى

أوكرانيا: بالرغم من هدوء الوضع لا يزال وقف إطلاق النار هشا

في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في أوكرانيا، قال وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، إن الوضع يبدو أكثر هدوءا في الأسبوعين الماضيين إلا أن وقف إطلاق النار مازال هشا.

وأفاد فيلتمان في إحاطته لأعضاء مجلس الأمن بأن انتهاكات متفرقة لوقف إطلاق النار بصورة متكررة، خصوصا في الجنوب، بما في ذلك قرب ماريوبول ومطار دونيتسك. وأضاف "نحن ننتظر التنفيذ الكامل لمجموعة من التدابير المعتمدة في مينسك في شرق أوكرانيا"، مشيدا بجهود القيادة الروسية وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا، والدور الحاسم الذي لعبته منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. ومن جانبه أشار الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إيفان سيمونوفيتش، إلى احترام وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا. وقال إن المعلومات عن حالة حقوق الإنسان في الأشهر الأخيرة في أوكرانيا، تشير إلى استخدام الأسلحة الثقيلة والمتطورة، بما في ذلك أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة. كما أكد أن العديد من المدنيين لا يزالون محاصرين في منطقة الصراع مع فرض قيود كثيفة على حرية التنقل.وأفاد الأمين العام المساعد إلى بأن الانقسامات في المجتمع الأوكراني تتعمق، كما يؤثر الوضع الإنساني بشكل متزايد على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للسكان ككل. وتابع قائلا، "في هذا السياق، من الأهمية بمكان أن تظهر الحكومة عزمها والتزامها بمكافحة الفساد وضمان العدالة النزيهة والمساءلة عن جميع انتهاكات حقوق الإنسان، بغض النظر عن مرتكبيها أو الضحايا".وفيما يتعلق بجمهورية القرم، ذكر أن الوضع تدهور، مع ارتكاب الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان التي تؤثر بشكل رئيسي على تتار القرم ومعارضي "استفتاء" مارس/ آذار"، مشيرا إلى "استفتاء" 2014، حول ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا.وقال سيمونوفيتش "تبقى حالة حقوق الإنسان في أوكرانيا خطيرة. هناك مخاوف من احتمال استئناف الأعمال العدائية ومخاوف بشأن الحملة العسكرية في ماريوبول". من جانبه، قال مدير عمليات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية – أوتشا، جون غينغ، إن وقف إطلاق النار أتاح حدوث "تحسن محدود في وصول المساعدات الإنسانية".وأضاف أن خمسة ملايين شخص بحاجة الآن إلى المساعدات الإنسانية. وذكر أن وقف القتال في بعض المناطق أتاح لبعض المحاصرين الفرار.