مجلس حقوق الانسان: تغير المناخ "يهدد تقرير المصير" للمواطنين في الدول الجزرية

UN Photo/Eskinder Debebe
UN Photo/Eskinder Debebe
UN Photo/Eskinder Debebe

مجلس حقوق الانسان: تغير المناخ "يهدد تقرير المصير" للمواطنين في الدول الجزرية

في مجلس حقوق الإنسان اليوم، انضم كبار مسؤولي الأمم المتحدة وممثلون رفيعو المستوى من دول جزر المحيط الهادئ لبحث التأثير المدمر المحتمل لتغير المناخ على حقوق الإنسان.

وحضر الجلسة رئيس كيريباس ورئيس وزراء توفالو ونائبة المفوض السامي لحقوق الإنسان فلافيا بانسيري، التي افتتحت النقاش بقولها إن تغير المناخ بفعل البشر لا يعد اعتداء على النظام البيئي المشترك في العالم فحسب ولكنه يقوض أيضا "الحق في الصحة والغذاء والمياه والصرف الصحي والسكن الملائم و- لسكان الدول الجزرية الصغيرة والمجتمعات الساحلية - وحتى الحق في تقرير المصير".وأطلع المتحدث باسم مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل، الصحفيين على المناقشات، معتبرا أن استمرار ارتفاع مستوى سطح البحر بمعدله الحالي، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض دول جزر المحيط الهادئ، بما في ذلك غرق كيريباس وتوفالو خلال عقود. وأشار إلى أنه قد تم بالفعل نزوح بعض المواطنين قسرا من منازلهم، في حين تكافح الحكومتان من أجل تزويد السكان بالإمدادات الكافية من المواد الغذائية ومياه الشرب النظيفة.وقال السيد كولفيل إن حكومة كيريباس تقوم بشراء الأراضي في الخارج وتزود السكان بالمهارات اللازمة "للهجرة بكرامة" عندما تصبح جزرهم غير صالحة للسكن.وقال المتحدث إن البقاء على قيد الحياة أمر هام بحد ذاته ولكن، باختفاء جزر كيريباس وتوفالو، سوف تختفي جميع ملحقات الدولة الحديثة - المباني الحكومية والمحاكم والمستشفيات والمدارس. وهذا من شأنه أن يقوض حق "شعوب تلك الدول في تقرير المصير."وأضاف "سيضطر قادتهم لإيجاد سبل لإعادة تشكيل دولهم في أي مكان آخر، أو إقناع حكومة أخرى بمنح مواطنيها جوازات سفر، والرعاية والحماية. إذا لم يتمكنوا من ذلك سيصبح " لاجئو تغير المناخ" بلا جنسية."