جنوب السودان: زروقي تدعو إلى إطلاق سراح الأطفال المجندين من قبل جميع الأطراف

جنود أطفال في جنوب السودان. المصدر: اليونيسيف / 2015 / جنوب السودان / سيباستيان ريتش
جنود أطفال في جنوب السودان. المصدر: اليونيسيف / 2015 / جنوب السودان / سيباستيان ريتش

جنوب السودان: زروقي تدعو إلى إطلاق سراح الأطفال المجندين من قبل جميع الأطراف

لا يزال تجنيد واستخدام الجنود الأطفال يشكل تحديا كبيرا في جنوب السودان، على الرغم من الالتزامات من جانب الحكومة والمعارضة بحماية الأطفال من آثار الصراع، حسبما أفادت ليلى زروقي، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة.

وقالت السيدة زروقي "لم يتم إطلاق سراح أي طفل من الجيش الشعبي أو المعارضة بقيادة رياك مشار. بدلا من ذلك، نتلقى تقارير تفيد بحملات تجنيد جديدة للأطفال من قبل الميليشيات والجماعات المتحالفة مع الحكومة أو الجيش الشعبي". وقد جمعت الأمم المتحدة أدلة على أن ميليشيات بقيادة جونسون أولوني، القائد المتحد مع الجيش الشعبي، هي المسؤولة عن اختطاف 89 طفلا على الأقل وربما مئات الأطفال في الشلك في منتصف فبراير شباط. وفي ذلك صرح الجيش الشعبي أنه ليس لديه السيطرة على ميليشيات أولاني.وقالت، "يتلقى الأطفال المختطفون التدريب وقد يكونون في طريقهم إلى الخطوط الأمامية، أنا قلقة جدا وأدعو حكومة جنوب السودان إلى اتخاذ إجراءات لمنع حدوث ذلك.""لن يكون هناك سلام دائم إذا استثنينا الأطفال، الذين يشكلون غالبية السكان. يجب الإفراج عنهم، وينبغي أن تتم المساءلة عن تجنيد الأطفال ومحاسبة أولئك الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة ضد الأطفال."