الشركاء في المجال الإنساني يهبون لمساعدة النازحين من سامراء

أطفال نازحون في جنوب العراق. المصدر: برنامج الأغذية العالمي / محمد بهبهاني
أطفال نازحون في جنوب العراق. المصدر: برنامج الأغذية العالمي / محمد بهبهاني

الشركاء في المجال الإنساني يهبون لمساعدة النازحين من سامراء

يقوم الشركاء في المجال الإنساني بتقديم المساعدة المنقذة للحياة لآلاف العائلات في منطقة سامراء في العراق عقب الاشتباكات التي وقعت في محافظة صلاح الدين.

وتشمل المساعدات ثلاث قوافل من إمدادات المياه والصرف الصحي قدمتها اليونيسف. كما أرسلت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، قافلة اليوم من بغداد تحمل مواد غير غذائية إلى 500 أسرة.ويستعد برنامج الأغذية العالمي إلى إرسال حصص غذائية طارئة غدا، فيما تقوم منظمة الصحة العالمية بتوزيع إمدادات الطوارئ الطبية على أساس التقييمات الجارية بالإضافة إلى حملة تطعيم تشمل الأطفال دون سن الخامسة ضد شلل الأطفال.وتساعد المنظمات غير الحكومية في تسجيل الأسر النازحة وتقديم طرود المواد الغذائية وغير الغذائية.وقالت ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق "نحن قلقون للغاية بشأن الوضع الانساني في سامراء. ونحن ندرك حاجة السكان إلى المساعدة، ونعمل على مدار الساعة لإيصال المساعدة لهم".وقد أدى قتال عنيف في الأسابيع الأخيرة، بين قوات الأمن العراقية وتنظيم داعش في صلاح الدين إلى نزوح الآلاف من الأشخاص من المنطقة، وأماكن أخرى في المحافظة.وكانت قوات الأمن العراقية قد شنت هجوما واسع النطاق يوم الاثنين الماضي لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت، على بعد 150 كم شمال العاصمة بغداد. وأضافت غراندي "عندما يحتاج الناس للمساعدة، نحن نحاول بذل كل جهد ممكن للوصول إليهم. ونحن نعمل بشكل وثيق مع السلطات المحلية وتحت قيادة الحكومة لإيصال المساعدات إلى من هم في حاجة ماسة إليها. نعلم أن الاحتياجات الإنسانية تتزايد بسبب الاشتباكات ونحن نفعل ما في وسعنا للاستعداد والاستجابة".