بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تعلن عن استئناف الحوار السياسي الليبي هذا الأسبوع

UN Photo/Jean-Marc Ferré
UN Photo/Jean-Marc Ferré
UN Photo/Jean-Marc Ferré

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تعلن عن استئناف الحوار السياسي الليبي هذا الأسبوع

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان لها أن الجولة القادمة للحوار السياسي ستنعقد لاحقاً هذا الأسبوع في المغرب، وذلك بعد موافقة جميع الأطراف المدعوة على المشاركة.

ولقد قامت الأطراف بالإبلاغ رسمياً عن قرارها بالمشاركة في الحوار في أعقاب إجراء مشاورات وثيقة مع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برناردينو ليون خلال زيارته إلى طبرق وطرابلس في 2 آذار مارس. وأكدت الأطراف على ضرورة استئناف عملية الحوار بشكل عاجل حيث أنها الوسيلة الوحيدة المجدية لإيجاد حل سلمي للأزمة السياسية التي تمر بها ليبيا ووضع حد نهائي للنزاع العسكري الذي سبب الكثير من المعاناة للشعب الليبي. كما أعربت جميع الأطراف عن إدانتها القاطعة للهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة القبة في 20 شباط/فبراير 2015 وغضبها إزاء الخسائر التي لا مبرر لها في الأرواح البريئة. واتفقت الأطراف على مقترح البعثة بأن تركز جولة المباحثات القادمة على تشكيل حكومة وحدة وطنية، بما في ذلك التباحث بشأن رئيس الوزراء ونواب رئيس الوزراء المستقبليين؛ والترتيبات الأمنية لتمهيد الطريق أمام وقف إطلاق نار شامل، والانسحاب التدريجي لجميع المجموعات المسلحة من البلدات والمدن، وتدابير مراقبة الأسلحة، وآليات ملائمة للرصد والتنفيذ؛ واستكمال عملية صياغة الدستور ضمن جداول زمنية واضحة. ودعت البعثة إلى وقف فوري للقتال لإيجاد بيئة مواتية للمباحثات. وناشدت جميع الأطراف الامتناع عن الانخراط في هجمات متبادلة ليس من شأنها سوى تصعيد التوتر والإسهام في المزيد من العنف. وفيما رحبت البعثة بالقرار الهام الذي اتخذه القادة السياسيون في ليبيا بالعودة إلى طاولة المفاوضات، أكدت البعثة مجددا التزامها بضمان عملية حوار سياسي شفافة بقيادة ليبية وملكية ليبية. وفي هذا الخصوص، أبلغت البعثة الأطراف بأنه لن يتم اتخاذ القرارات النهائية المتعلقة بنتيجة عملية الحوار إلا بعد أن يتمكن كل مشارك في الحوار من إجراء المشاورات اللازمة.