مسؤول في الأمم المتحدة: حدة الصراع في جنوب السودان تراجعت ولكن أعداد النازحين تزداد

Photo: OCHA
OCHA
Photo: OCHA

مسؤول في الأمم المتحدة: حدة الصراع في جنوب السودان تراجعت ولكن أعداد النازحين تزداد

أكد إيفان سيمونوفيتش مساعد الأمين العام لحقوق الإنسان ضرورة بذل كل الجهود للتوصل إلى اتفاق سلام في جنوب السودان في أقرب وقت ممكن.

وقال سيمونوفيتش أمام مجلس الأمن الدولي إن نطاق الصراع وحدته تراجع مؤخرا ولكن عدد النازحين واللاجئين يواصل الارتفاع ليصل إلى مليوني شخص."قتل آلاف المدنيين وارتكبت انتهاكات القانون الإنساني وحقوق الإنسان من قبل الجانبين كما ورد في تقرير بعثة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنوب السودان الصادر في ديسمبر ويناير."وتحدث سيمونوفيتش عن زيارته الأخيرة لجنوب السودان ولقائه عددا من النازحين الموجودين بمراكز الحماية التابعة لبعثة الأمم المتحدة. وذكر أن النازحين قالوا له إنهم يشعرون بالخوف ولا يوجد أمامهم مكان آخر يمكن أن يلجأوا إليه."الموجودون في المخيمات هم المحظوظون المائة وعشرة آلاف الذين نوفر لهم الطعام والحماية، ويبقى نحو مليوني شخص في وضع أسوأ بكثير. هناك على سبيل المثال مجموعة مكونة من مائتين وستين نازحا يقيمون في مبنى مهجور في ملكال، يأملون في إتاحة مكان لهم في مواقع حماية المدنيين المكتظة التابعة لنا."وأضاف سيمونوفيتش أن النساء يشكلن غالبية النازحين بعد أن قتل عدد كبير من الرجال.وإلى جانب تأثير الصراع على الأوضاع الإنسانية والحقوق السياسية والمدنية للمدنيين، فقد أدى أيضا إلى عواقب اقتصادية واجتماعية حادة. وقد ضاعت ملايين الدولارات، كما قال سيمونوفيتش، بسبب الفساد والقتال بدلا من أن توجه إلى التنمية الاجتماعية.وشدد إيفان سيمونوفيتش، في إفادته، على ضرورة اهتمام مجلس الأمن الدولي بقضية المساءلة عن انتهاكات الماضي والحاضر.وأكد أن التوصل إلى السلام يتطلب توفير مناخ ملائم، ودعا مجلس الأمن إلى تشجيع تطبيق تدابير لبناء الثقة قائمة على حقوق الإنسان بين الأطراف.