تقرير العنف ضد الأطفال في أفريقيا: التحرر من العنف ضروري لتحقيق مستقبل مستدام ينمو فيه كل طفل بصورة صحية

UNICEF/Brian Sokol
UNICEF/Brian Sokol

تقرير العنف ضد الأطفال في أفريقيا: التحرر من العنف ضروري لتحقيق مستقبل مستدام ينمو فيه كل طفل بصورة صحية

دعا تقرير حول العنف ضد الأطفال في أفريقيا الذي أطلق اليوم في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، إلى بذل جهود متسارعة في مختلف أنحاء القارة لحماية الأطفال من العنف.

وقد نظم هذا الحدث بالاشتراك مع الاتحاد الأفريقي ومكتب الممثلة الخاصة للأمين المعني بمكافحة العنف ضد الأطفال والبعثة الدائمة لزامبيا ومنتدى سياسة الطفل الأفريقي.ويكشف التقرير استمرار تعرض الفتيات والفتيان الأفارقة لقدر عال من العنف الجسدي والجنسي والعاطفي في جميع مستويات المجتمع على الرغم من التدابير القانونية والسياسية الهامة التي أجريت في المنطقة لحماية الأطفال.وقالت مارتا سانتوس باييس، الممثلة الخاصة للأمين المعنية بمكافحة العنف ضد الأطفال، إن هذا التقرير الشامل هو الأول من نوعه في المنطقة.وقال المدير التنفيذي لمنتدى سياسة الطفل الأفريقي، السيد تيفاني ناي كياما، إن مسؤولية خلق قارة يعيش وينمو فيها الأطفال بسلام تقع أساسا على أكتاف الأفارقة أنفسهم. وأقر التقرير بالتقدم الكبير المحرز في المنطقة الأفريقية حيث صدقت معظم الدول الأفريقية على صكوك حقوق الطفل الدولية والإقليمية ووضع الكثير منها في أطر تشريعية وسياسية هامة. وحققت بلدان مثل أنغولا وإثيوبيا جهودا كبيرة لدمج العنف ضد الأطفال داخل خططها الإنمائية. وقد حظر العقاب البدني في كينيا وتونس وجنوب السودان وتوغو. وتم وضع أحكام قانونية في جميع البلدان الأفريقية التي تجرم العنف الجنسي وسوء المعاملة والاستغلال.في نفس الوقت، فإن الحد من مستوى العنف ضد الأطفال قد تم تقييده بسبب ضعف تنفيذ القوانين والسياسات وشح الموارد وقلة العاملين في الخدمات الاجتماعية، ووجود الممارسات الضارة التي لا تزال جزءا لا يتجزأ من المجتمعات.وشددت الممثلة الخاصة على أهمية التحرر من العنف لتحقيق مستقبل مستدام ينمو فيه كل طفل بصورة صحية.