تقارير عن فقدان أثر 300 شخص في البحر أثناء محاولة الوصول إلى أوروبا من ليبيا

UNHCR/A. D’Amato
UNHCR/A. D’Amato

تقارير عن فقدان أثر 300 شخص في البحر أثناء محاولة الوصول إلى أوروبا من ليبيا

أعربت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عن الصدمة إزاء ورود معلومات جديدة تفيد بفقدان أثر نحو ثلاثمائة شخص في البحر المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا قبل أيام.

وذكرت المفوضية أن الضحايا كانوا بين مهاجرين ولاجئين، غالبيتهم من الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء، غادروا ليبيا على متن أربعة قوارب.وكانت التقارير الأولية قد أشارت إلى مصرع تسعة وعشرين شخصا كانوا على متن أحد القوارب يوم الأحد. وقد وصل أكثر من مائة وعشرة أشخاص إلى لامبدوسا الإيطالية بعد أن أنقذهم خفر السواحل وسفينة تجارية.وقال الناجون إنهم غادروا ليبيا يوم السبت على متن قوارب مطاطية وظلوا في البحر عدة أيام بدون غذاء أو ماء.وقال فينسيت كوتشيتيل مدير مكتب المفوضية المعني بأوروبا إن أبعاد تلك المأساة هائلة، كما أنها تعد تذكرة صارخة بأن مزيدا من الأشخاص سيلقون مصرعهم إذا تـُرك الساعون إلى الأمان تحت رحمة البحر، مشددا على ضرورة أن يكون إنقاذ الأرواح هو الأولوية الأولى.وجددت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الإعراب عن القلق إزاء عدم وجود عملية قوية للبحث والإنقاذ في البحر المتوسط.وأشارت إلى أن عملية (تريتون) التي تديرها وكالة حماية الحدود الأوروبية لا تركز على البحث والإنقاذ ولا توفر الأدوات الضرورية للتكيف مع نطاق تلك الأزمات.ويقدر عدد اللاجئين والمهاجرين الذين عبروا البحر المتوسط في عام 2014 بمائتين وثمانية عشر ألف شخص.