الرباعية تدعو الدول العربية لدعم استئناف المفاوضات بين إسرائيل وفلسطين

Photo: Alaa Ghosheh/UNRWA Archives
Alaa Ghosheh/UNRWA Archives
Photo: Alaa Ghosheh/UNRWA Archives

الرباعية تدعو الدول العربية لدعم استئناف المفاوضات بين إسرائيل وفلسطين

أبرز أعضاء اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط في اجتماع الثامن من فبراير شباط في ميونيخ، بألمانيا الحاجة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في أقرب وقت ممكن، من أجل التوصل إلى اتفاق سلام عادل ودائم وشامل.

وتتألف اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والأمم المتحدة. وتلعب دور الوسيط بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وكان قد حضر اجتماع ميونيخ وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونائب الأمين العام للأمم المتحدة، يان إلياسون ومفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني. وقال أعضاء اللجنة الرباعية عقب اجتماعهم في بيان صحفي. "يتطلب السلام الدائم تحقيق التطلعات الفلسطينية من أجل الاستقلال وسيادة الدولة من جهة، وتلك الأمنية من جانب الإسرائيليين من جهة أخرى، من خلال سير المفاوضات على أساس مبدأ حل الدولتين". وتحقيقا لهذه الغاية، كررت اللجنة الرباعية التأكيد على أهمية مبادرة السلام العربية والدور الأساسي الذي ستلعبه البلدان العربية في حل الصراع. وأعلنت اللجنة الرباعية عن عزمها على عدم ادخار أي جهد لتمهيد الطريق لاستئناف عملية السلام خلال الفترة المقبلة. وبانتظار استئناف المفاوضات، دعت اللجنة الرباعية كل أطراف النزاع إلى الامتناع عن أي عمل من شأنه أن يقوض الثقة بينهم.وفيما أكدت على ضرورة ضمان تعزيز المؤسسات الفلسطينية وتسوية المشاكل المالية المزمنة والميزانية للفلسطينيين، أعربت الرباعية عن "قلقها العميق" إزاء الوضع الحالي في غزة، مشيرة إلى أهمية "تسريع وتيرة إعادة الإعمار لتلبية الحاجات الأساسية للشعب الفلسطيني وضمان الاستقرار".وفي هذا الصدد، شدد ممثلو اللجنة الرباعية على حيوية التمويل من الجهات المانحة، وحثوا على دفع الالتزامات المالية بموجب تعهدات مؤتمر القاهرة في أكتوبر 2014 في أقرب وقت، بما في ذلك تمويل وكالات الأمم المتحدة العاملة في غزة.وأعربت اللجنة الرباعية عن امتنانها العميق "للعمل الدؤوب" الذي قام به المنسق الخاص السابق للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، روبرت سيري.