بان كي مون يلتقي الملك السعودي، ويتطلع إلى التعاون في مجال التنمية والمناخ والأزمات الإقليمية

9 شباط/فبراير 2015

عقب اجتماع مع ملك المملكة السعودية، سلمان بن عبدالعزيز ناقشا خلاله التنمية المستدامة وتغير المناخ والسلام الإقليمي والأمن، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن تطلعه إلى استمرار "التعاون المثمر" مع السعودية.

وتأتي زيارة الأمين العام في إطار تقديم تعازي الأمم المتحدة بوفاة الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز. وقال السيد بان إنه يشعر بقلق بالغ إزاء الجرائم المروعة التي لا تزال ترتكب في سوريا من قبل جميع الأطراف وأكد أن الاجتماعات الأخيرة في القاهرة وموسكو شددت على ضرورة إيجاد حل سياسي على أساس بيان جنيف.وأضاف "أرحب بإعادة الانخراط الدولي لإيجاد حل سياسي. وأرحب أيضا باقتراح المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع للمتابعة ". " لن يتم التوصل إلى حل للأزمة إلا من خلال المفاوضات السياسية. وفي الوقت نفسه، يجب علينا أن نفعل أكثر وعلى وجه السرعة للذين يعانون ".كما رحب أيضا بإعادة فتح السفارة السعودية في بغداد وإنشاء قنصلية في أربيل، معربا عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى تعميق التعاون بين البلدين، وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب.وأضاف أن الأمم المتحدة تقف على أهبة الاستعداد لدعم المنطقة في تطوير استجابة شاملة ومشتركة لتهديد داعش. وشكر المملكة العربية السعودية على دعمها لمركز مكافحة الإرهاب، ولفت الانتباه إلى جهود الأمم المتحدة للتصدي للإرهاب من خلال قرارات ولجان مجلس الأمن، واستراتيجية مكافحة الإرهاب العالمية وما يقرب من 20 من الصكوك القانونية.وقال السيد بان كي مون، "اتفقنا على القيام بكل ما هو ممكن للحد من الإرهاب، في اليمن، وداعش"، مشيرا إلى أنه ناقش أيضا "الوضع الخطير جدا في اليمن" والعمل الذي يقوم به المبعوث الخاص للأمم المتحدة جمال بنعمر، لإيجاد وسيلة للخروج من الأزمة السياسية الحالية والعودة إلى مسار الانتقال السياسي السلمي.وناقش السيد بان كي مون والملك سلمان أيضا محنة غزة والحاجة الماسة للمساعدة، ورحب الأمين العام بتأكيد جلالة الملك على مبادرة السلام العربية.وخلال زيارته، التقى السيد بان مع عدد من كبار المسؤولين، بمن فيهم وزير البترول والثروة المعدنية ووزير الدولة للشؤون الخارجية.التقى السيد بان مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف بن راشد الزياني، لمناقشة العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، مع التركيز بشكل خاص على الوضع في اليمن والجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.