إيبولا: تجربة اللقاحات على نطاق واسع في ليبيريا

Photo: WHO/M. Missioneiro
WHO/M. Missioneiro
Photo: WHO/M. Missioneiro

إيبولا: تجربة اللقاحات على نطاق واسع في ليبيريا

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم عن تجارب لقاح فيروس إيبولا جارية الآن في ليبيريا وستبدأ قريبا في غينيا وسيراليون، وهما البلدان الأكثر تضررا في غرب أفريقيا.

وأعلنت المنظمة أيضا في جنيف اليوم عن تعيين الدكتور بروس أليوارد ممثلا خاصا للاستجابة للإيبولا.ويتوقع أن يعمل الدكتور أليوارد أيضا بشكل وثيق مع بعثة الأمم المتحدة للاستجابة الطارئة للإيبولا، والاتحاد الأفريقي، والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس)، وغيرهم من الشركاء لدعم البلدان المتضررة.وقال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)اليوم أيضا للصحفيين في جنيف إنه عقب إعادة فتح المدارس في غينيا في 19 كانون الثاني، تستعد ليبيريا لإعادة فتح مدارسها في 16 فبراير شباط.وقال المتحدث باسم اليونيسف كريستوف بوليراك إن اليونيسف وشركاءها تساعد في تطوير بروتوكولات السلامة ذات الصلة، على سبيل المثال: تجهيز كل مدرسة بمعدات الغسل في المداخل وفي كل الحمام. والقياس اليومي لدرجة حرارة كل طفل ومعلم و موظف، والتأكد من أن كل مدرسة لديها ما يكفي من المياه. يتم تشغيل تجارب اللقاح في ليبيريا من قبل الحكومة الليبيرية في شراكة مع المعهد الوطني للصحة الأمريكي وسوف تشمل 30 ألف متطوع في العيادات والمستشفيات. وفي غينيا، فإن ما يسمى ب "تجربة حلقة التطعيم" للإيبولا ستتم على أساس النهج الذي تم استخدامه للقضاء على فيروس الجدري. أما في سيراليون، سوف تتخذ نهجا مختلفا.