بوكوفا تدين قتل الصحفيين في المكسيك وسوريا

UN Photo/Devra Berkowitz
UN Photo/Devra Berkowitz
UN Photo/Devra Berkowitz

بوكوفا تدين قتل الصحفيين في المكسيك وسوريا

نددت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو، في بيان صحفي اليوم باغتيال مويسيس سانشيز سيريزو، وهو صحفي مكسيكي عثر عليه مؤخرا مقتولا بعد أسابيع من اختفائه، والياياني كينجي جوتو الذي قتل على أيدي متطرفين في سوريا.

وقالت عن سيريزو إن "مقتله هو هجوم غير مقبول على الصحافة، وهي المهنة التي تجسد الحق في حرية التعبير". ودعت السلطات المكسيكية إلى تسليط الضوء على هذه الجريمة وتقديم مرتكبيها إلى العدالة. وعثر على جثة مويسيس سانشيز سيريزو صاحب ورئيس تحرير المجلة الأسبوعية، أونيون في 24 يناير كانون الثاني بعد ثلاثة أسابيع من اختطافه من منزله من قبل رجال مسلحين صادروا أيضا جهاز الكمبيوتر الخاص به، وكاميرا وهاتفا محمولا.وجاءت وفاة السيد سانشيز سيريزو وسط تدهور الوضع الأمني في جميع أنحاء المكسيك، حيث قتل العديد من الصحفيين والنشطاء.وفي بيان صحفي منفصل، أدانت السيدة بوكوفا أيضا مقتل الصحفي الياباني، كينجي جوتو، على يد داعش.ويشار إلى أن السيد غوتو هو صحفي حرب مخضرم عمل سابقا في أفغانستان وسوريا.وكان قد سافر إلى سوريا في أواخر أكتوبر تشرين أول، واختفى بعد ذلك بوقت قصير، وتم قتله في 31 يناير كانون ثاني.وأدانت السيدة بوكوفا مقتله بأشد العبارات واصفة مقتله بالفعل الخسيس. وقالت "إنني أحث السلطات على بذل كل ما في وسعها لتقديم مرتكبي هذه الجريمة إلى العدالة. كما أدعو جميع الصحفيين والإعلاميين العاملين على تغطية الأحداث في العراق وسوريا، وفي مناطق الصراع الأخرى، إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتعزيز سلامتهم. "