مسئولة دولية: يجب ألا نسمح للعالم بنسيان سوريا والفظائع المرتكبة ضد شعبها

UN Photo/Eskinder Debebe
UN Photo/Eskinder Debebe
UN Photo/Eskinder Debebe

مسئولة دولية: يجب ألا نسمح للعالم بنسيان سوريا والفظائع المرتكبة ضد شعبها

في إفادة لمجلس الأمن الدولي عن الأوضاع الإنسانية في سوريا شددت كيونغ وا كانغ مساعدة الأمين العام للشئون الإنسانية على ضرورة إيجاد سبيل لإنهاء الصراع في البلاد.

"يتعين على هذا المجلس إيجاد سبيل لإنهاء الصراع في سوريا. في بداية الصراع قبل نحو أربعة أعوام كان مليون شخص بحاجة للمساعدات الإنسانية بداخل البلاد. اليوم وصل هذا العدد إلى اثني عشر مليونا، وقد لجأ ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف شخص إلى الدول المجاورة. يجب ألا نسمح للعالم بنسيان سوريا والفظائع المرتكبة ضد شعبها."

وأضافت كانغ أن الحكومة السورية واصلت عمليات القصف الجوي، بما في ذلك القنابل العنقودية، في المناطق المكتظة بالسكان. وذكرت أن التقارير تفيد بمقتل نحو مائة شخص وإصابة العشرات بين الحادي والعشرين والسادس والعشرين من الشهر الحالي في عمليات قصف جوي حكومي في شرق الغوطة وريف دمشق.

وأضافت أن جماعات المعارضة المسلحة والمنظمات الإرهابية واصلت أيضا استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان. وقد أفيد بأن وابلا من نحو خمسين صاروخا وقذيفة هاون أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة خمسين في مدينة دمشق في الخامس والعشرين من يناير.

وتحدثت المسئولة الدولية عن الجهود الإنسانية في سوريا على الرغم من الظروف الصعبة وتدهور الوضع الأمني. وشددت على الحاجة الملحة لتوفير التمويل العاجل للوكالات الإنسانية لتتمكن من مواصلة عملها.