مارغريت تشان: تفشي الإيبولا سلط الضوء على الحاجة إلى تغيير عاجل في ثلاثة مجالات رئيسية

UN Photo/Eskinder Debebe
UN Photo/Eskinder Debebe
UN Photo/Eskinder Debebe

مارغريت تشان: تفشي الإيبولا سلط الضوء على الحاجة إلى تغيير عاجل في ثلاثة مجالات رئيسية

"كان العالم، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، بطيئا جدا في إدراك ما يتكشف أمامه".

هذا ما اعترفت به، مارغريت تشان، المديرة التنفيذية لمنظمة الصحة العالمية، الأحد، خلال انعقاد دورة استثنائية حول الإيبولا في مقر المنظمة بجنيف.غير أن تشان نوهت بالجهد الكبير الذي قامت به المنظمة والشركاء المعنيون والدول المتضررة، مشيرة إلى "البيانات الجديدة التي تؤكد أنه قد تم تجنب السيناريو الأسوأ، وأنه يجب التركيز الآن على تدابير الصحة العامة اللازمة لإنجاز هذه المهمة".وذكرت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية أن تفشي الإيبولا أشار إلى الحاجة إلى تغيير عاجل في ثلاثة مجالات رئيسية وهي: "إعادة بناء وتعزيز التأهب والاستجابة الوطنية والدولية للطوارئ، معالجة الطريقة التي يتم بها تقديم منتجات طبية جديدة إلى السوق، وتعزيز الطريقة التي تعمل بها منظمة الصحة العالمية في حالات الطوارئ".وفي هذا الإطار، دعت مارغريت تشان جميع الدول إلى تحويل أزمة الإيبولا إلى فرصة لبناء نظام أقوى لحماية الأمن الصحي العالمي.وتعتبر هذه الدورة الاستثنائية الثالثة في تاريخ مجلس المنظمة. وقد تم عقد دورتين استثنائيتين أخريين في أيار /مايو 2006، بعد وفاة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور لي جونغ-ووك، وفي تشرين الثاني/نوفمبر عام 2011 لمناقشة إصلاح المنظمة.