الأمم المتحدة: "ينبغي أن توقظ هذه الصور من شمال نيجيريا ضمير العالم".

Photo: IRIN/Aminu Abubakar
IRIN/Aminu Abubakar
Photo: IRIN/Aminu Abubakar

الأمم المتحدة: "ينبغي أن توقظ هذه الصور من شمال نيجيريا ضمير العالم".

بشعور بالفزع والصدمة إزاء تصاعد أعمال العنف التي قامت بها جماعة بوكو حرام في شمال نيجيريا خلال الأسبوع الماضي، والتقارير التي تفيد بأن طفلة انتحارية مشتبها بها هاجمت سوقا مزدحمة في ولاية بورنو في نيجيريا، أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأنتوني ليك المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، بشدة "العمل المشين" للمجموعة الإرهابية.

وقال بيان صدر عن المتحدث باسمه في نيويورك إن السيد بان كي مون يشعر بالفزع إزاء التقارير التي تفيد بأن مئات المدنيين قد قتلوا في بلدة باغا، بولاية بورنو، بالقرب من حدود نيجيريا مع تشاد في الأسبوع الماضي.وأفاد البيان "لا يزال الوضع في نيجيريا والمنطقة يتصدر جدول أعمال الأمين العام"، مشيرا إلى تقارير أفادت بأنه تم استخدام فتاة تبلغ من العمر عشر سنوات في تفجير قنبلة في سوق في ولاية بورنو، مما أسفر عن مقتل 19 شخصا على الأقل.وأكد السيد بان استعداد الأمم المتحدة لمساعدة الحكومة النيجيرية وجميع البلدان المجاورة المتضررة في وضع حد للعنف وللتخفيف من معاناة المدنيين من خلال الوسائل والموارد المتاحة.من جانبه، قال المدير التنفيذي لليونيسف أنتوني ليك في بيان منفصل "ينبغي أن توقظ هذه الصور من شمال نيجيريا ضمير العالم"."الكلمات وحدها لا يمكن أن تعبر عن غضبنا ولا تخفف من معاناة أولئك الذين يعانون من العنف المستمر في شمال نيجيريا."