أعضاء مجلس الأمن يدينون هجوما إرهابيا في طرابلس اللبنانية

UN Photo/Mark Garten
UN Photo/Mark Garten
UN Photo/Mark Garten

أعضاء مجلس الأمن يدينون هجوما إرهابيا في طرابلس اللبنانية

أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي عن الغضب إزاء الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم السبت في مدينة طرابلس اللبنانية مما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

وأدان الأعضاء بأشد العبارات الهجوم، الذي أعلنت جبهة النصرة مسئوليتها عنه، وقدموا تعازيهم لأسر الضحايا وحكومة وشعب لبنان.وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى بيانين رئاسيين صدرا عن المجلس في عامي 2013 و2014، وناشدوا جميع أفراد الشعب اللبناني الحفاظ على الوحدة الوطنية في مواجهة محاولات تقويض استقرار البلاد.وشدد الأعضاء على أهمية أن تحترم جميع الأطراف اللبنانية سياسة النأي بالنفس وأن تمتنع عن أي انخراط في الأزمة السورية، بما يتوافق مع التزامات الأطراف الواردة في إعلان بعبدا.وأكد أعضاء المجلس دعمهم الكامل لسيادة لبنان وسلامته الإقليمية ووحدته واستقلاله السياسي.وأكد أعضاء المجلس، في بيان صحفي، أن الإرهاب بكل أشكاله وصوره يعد أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين وأن أي عمل إرهابي هو جريمة وغير مبرر بغض النظر عن دوافعه ومكان وتوقيت حدوثه أو هوية مرتكبيه.وشدد الأعضاء على الحاجة لتقديم جناة تلك الأعمال ومنظميها ومموليها وداعميها للعدالة، وحثوا جميع الدول على التعاون بشكل فعال مع السلطات اللبنانية في هذا الشأن بما يتوافق مع التزامات الدول وفق القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.