أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجوم الذي وقع في كابول، أفغانستان

UN Photo/Kim Haughton (file)
UN Photo/Kim Haughton (file)
UN Photo/Kim Haughton (file)

أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجوم الذي وقع في كابول، أفغانستان

أدان أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الذي نفذته طالبان واستهدف في السابع والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني، سيارة سفارة المملكة المتحدة في كابول، بأفغانستان، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين وأفراد الأمن.

وفي بيان صحفي أعرب أعضاء مجلس الأمن عن تعازيهم لأسر الضحايا، وإلى شعب وحكومة أفغانستان وشعب وحكومة المملكة المتحدة. متمنين للمصابين الشفاء العاجل.وأعرب أعضاء مجلس الأمن مجددا عن قلقهم العميق إزاء التهديدات التي تشكلها حركة طالبان وتنظيم القاعدة وغيرهما من الجماعات الإرهابية والمتطرفة، والجماعات المسلحة غير المشروعة للسكان المحليين وقوات الأمن الوطنية والعسكرية الدولية وجهود المساعدة الدولية في أفغانستان، لا سيما في ضوء هجمات إرهابية أخرى في البلاد.وأكد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة هذه الأعمال الإرهابية البغيضة إلى العدالة. وحث البيان جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع السلطات الأفغانية في هذا الصدد.وشدد أعضاء مجلس الأمن على أن الأعمال الإرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعها، وأينما ومتى وأيا كان مرتكبوها ولا ينبغي ارتباطها بأي دين أو جنسية أو حضارة أو جماعة عرقية.كما أكد الأعضاء مجددا على عزمهم مكافحة التهديدات الدولية للسلام والأمن جراء الأعمال الإرهابية بشتى الوسائل، وفقا لميثاق الأمم المتحدة وجميع الالتزامات بموجب القانون الدولي، وبخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان واللاجئين والقانون الإنساني الدولي.وأشار البيان إلى أن أي عمل إرهابي يمكن أن يقوض مساعي أفغانستان نحو السلام والديمقراطية والاستقرار ، والتي يدعمها شعب وحكومة أفغانستان والمجتمع الدولي.