زيد يحث على ضبط النفس، وبذل جهود حثيثة للقضاء على التمييز المؤسسي في أعقاب فيرغسون

Photo: Louey Felipe
Louey Felipe
Photo: Louey Felipe

زيد يحث على ضبط النفس، وبذل جهود حثيثة للقضاء على التمييز المؤسسي في أعقاب فيرغسون

في أعقاب المظاهرات التي اتسمت بالعنف ببلدة فيرغسون بولاية ميسوري الأميركية إثر قرار هيئة المحلفين العليا بعدم توجيه اتهام لضابط شرطة قام بإطلاق النار على شاب أميركي من أصل أفريقي وأرداه قتيلا قبل أشهر، حث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين جميع المتظاهرين على تجنب العنف والدمار في أعقاب هذا القرار وفقا لطلب والدي الشاب مايكل براون والقانون.

وأكد المفوض السامي، في بيان له حق الأفراد في التعبير عن استيائهم وعدم رضاهم عن حكم هيئة المحلفين الكبرى، ولكن لا يعني هذا إلحاق الضرر بالآخرين، أو ممتلكاتهم.وقال إنه وبدون معرفة تفاصيل الأدلة التي عرضت على هيئة المحلفين بولاية ميسوري والتي بدورها تعتمد على نوعية التحقيق في مقتل مايكل براون، لا يمكنه التعليق في هذه المرحلة فيما إذا كان الحكم يتوافق أم لا مع القانون الدولي لحقوق الإنسان.إلا أنه أعرب عن قلقه البالغ إزاء العدد غير المتناسب للشباب الأمريكيين من أصل أفريقي الذين يلقون حتفهم في مواجهات مع ضباط الشرطة، فضلا عن العدد غير المتناسب من الأمريكيين من أصل أفريقي في السجون الأمريكية والآخرين المحكوم عليهم بالإعدام.وأشار إلى أنه من الواضح، على الأقل بين بعض شرائح السكان، أن هناك عدم ثقة في نزاهة نظم العدالة وإنفاذ القانون. وحث السلطات الأمريكية على النظر بعمق في كيفية تأثير القضايا ذات الصلة بالعرق على إنفاذ القانون وإقامة العدل، على المستوى الاتحادي ومستوى الولاية على حد سواء.وذكر أن المخاوف بشأن التمييز المؤسسي في الولايات المتحدة أثيرت مرارا، من خلال هيئات وطنية محترمة وهيئات الأمم المتحدة التي ترصد تنفيذ المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان التي صدقت عليها الولايات المتحدة. وتشمل هذه، خلال هذا العام وحده، اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز العنصري، واللجنة المعنية بحقوق الإنسان. وبالإضافة إلى ذلك، قبل أسبوعين فقط، تحدث أبوا مايكل براون أمام لجنة مناهضة التعذيب التي تقوم حاليا باستعراض تطبيق الولايات المتحدة لالتزاماتها بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب. و ستعلن هذه اللجنة استنتاجاتها يوم الجمعة.