مبعوث أممي يحذر "لا يمكن أن تنتظر هايتي 40 عاما للقضاء على وباء الكوليرا"

UN Photo/Logan Abassi
UN Photo/Logan Abassi
UN Photo/Logan Abassi

مبعوث أممي يحذر "لا يمكن أن تنتظر هايتي 40 عاما للقضاء على وباء الكوليرا"

كتب بيدرو ميدرانو روخاس، كبير منسقي الأمم المتحدة لمواجهة الكوليرا في هايتي، في صحيفة تو فيما اليونانية قائلا "إن دعم المبادرات الرامية إلى مكافحة المرض "مخيب للآمال"، مشيرا إلى أنه في حين قد يكون من الممكن القضاء على وباء الكوليرا في حوالي عقد من الزمن، سيستغرق الأمر للقيام بهذه المهمة 40 عاما طبقا للمعدل الحالي للتمويل.

"نحن نقف عند نقطة تحول، والاتحاد الأوروبي - أكبر جهة مانحة منفردة في العالم للمساعدات التنموية - يمكن أن يكون لاعبا رائدا في هذاالأمر، لا يمكن أن تنتظر هايتي جيلين حتى تصل إلى نفس مستويات التغطية مثل باقي المنطقة".ووفقا للسيد ميدرانو، أدى تفشي وباء الكوليرا في هايتي الذي انتشر في تشرين أول، أكتوبر 2010 إلى وجود ما يزيد عن 707 آلاف حالة مشتبه بها، وأكثر من 8،600 حالة وفاة حتى الآن، و"سيستمر الحال على ما هو عليه حتى تتم معالجة النظم الصحية والمياه والصرف الصحي."وأضاف "شأنها شأن الإيبولا تتغذى الكوليرا على نظم الصحة العامة الضعيفة، وتتطلب استجابة مستدامة".وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس وزراء هايتي اموث قد أطلقا حملة صرف صحي وطنية في تموز/يوليو، وأعلنا مع البنك الدولي، في تشرين الأول/ أكتوبر مبادرة لمدة ثلاث سنوات كمرحلة تالية من خطة العشر سنوات الوطنية للقضاء على وباء الكوليرا في هايتي.وكتب ميدرانو"ولكن حتى الآن، جاء الدعم للمبادرات الهايتية ضد الكوليرا وغيرها من الأمراض المنقولة بالماء مخيبا للآمال".وقال "طبقا للمعدل الحالي للإنفاق، سيستغرق الأمر أكثر من 40 عاما للتوفير الأموال اللازمة لحصول سكان هايتي على نفس الأنظمة الصحية الأساسية والمياه مثل جيرانهم الإقليميين"."من خلال خارطة طريق واضحة لما يجب القيام به، سيكون لدى المجتمع الدولي الآن فرصة لتعزيز تضامنه مع هايتي."كما أشار إلى أن توفير "لقاحات الكوليرا عن طريق الفم يمكن أن يكون إجراء وقائيا رئيسيا آخر، مكملا للاستجابة وبناء النظم". غير أنه حتى الآن، لم يتم تمويل مبادرة الحكومة الهايتية البالغة ثلاثة ملايين دولار لتطعيم 300 ألف شخص في العام المقبل.ووفقا للسيد ميدرانو، "بتوفير الموارد الكافية والتدخلات المستدامة، إلى جانب التحسينات على المدى الطويل في البنية التحتية لأنظمة المياه والصرف الصحي، والقطاع الصحي، قد يكون من الممكن القضاء على وباء الكوليرا في هايتي على مدى العقد المقبل."