بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين التفجيرات وتدعو إلى المساءلة ووضع حد للعنف

UNSMIL/Abbas Toumi
UNSMIL/Abbas Toumi

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدين التفجيرات وتدعو إلى المساءلة ووضع حد للعنف

ادانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشدة في بيان لها أعمال العنف الأخيرة في شرق وغرب ليبيا، بما في ذلك التفجيرات التي وقعت في طبرق وطرابلس والبيضاء وشحات، فضلاً عن القتال الدائر في مدينة بنغازي وفي جبل نفوسة بما في ذلك مدن ككلة والقلعة والزنتان.‬‬‬

كما أدانت البعثة التفجيرات التي استهدفت صباح أمس في طرابلس سفارتي مصر والإمارات العربية المتحدة، والهجمات التي جرت في وقت سابق على بعثات دبلوماسية أخرى. وتعرب البعثة عن قلقها البالغ إزاء التقارير حول القصف العشوائي على الأرض ومن الجو على المناطق المكتظة بالسكان في بنغازي؛ وعمليات القتل غير المشروع؛ والتدمير المتعمد للمنازل والممتلكات الأخرى؛ وكذلك اختطاف المدنيين بمن فيهم العاملون في المجال الطبي وعرقلة الجهود المبذولة لإجلاء الجرحى وتوزيع المساعدات الإنسانية.وأعربت البعثة عن قلقها الشديد إزاء تقارير عن ذبح ثلاثة نشطاء في مدينة درنة ومقاتل تم أسره في شرق ليبيا، فضلاً عن الاستهداف الممنهج لنشطاء في مجال حقوق الإنسان، وأعضاء في السلطة القضائية والمؤسسات الأمنية، وقيام مجلس شورى ثوار بنغازي بنقل سجناء يعتقد أن عددهم يزيد على 130 كانوا محتجزين في سجن بوهديمة العسكري في بنغازي إلى جهة مجهولة.وحذرت البعثة من استمرار العنف بجميع أشكاله، بما في ذلك اختطاف المدنيين في كافة أنحاء البلاد، وما يرافق الاقتتال من انتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي من قبل جميع الأطراف. ودعت كافة الأطراف إلى وقف فوري للقتال ونبذ العنف، واحترام القانون الدولي، بما في ذلك من خلال ضمان حماية المدنيين والأسرى وفتح ممرات آمنة للسماح بتوزيع المساعدات الإنسانية وإجلاء الجرحى. إذ لا يمكن للعنف أن يكون هو الحل، فالحوار السياسي هو السبيل الوحيد لمعالجة الخلافات.