المؤتمر العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة يدعو جميع البلدان لتجديد التزاماتها

Photo: UNESCO
UNESCO
Photo: UNESCO

المؤتمر العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة يدعو جميع البلدان لتجديد التزاماتها

اختتم المؤتمر العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة أعماله بإصدار إعلان يدعو فيه للقيام بإجراءات عاجلة لتعميم التعليم من أجل التنمية المستدامة ولإدراجه في خطة التنمية لما بعد عام 2015.

ودعا إعلان آيشي ـ ناغويا جميع الأمم لتنفيذ برنامج العمل العالمي بشأن التعليم من أجل التنمية المستدامة، وذلك لتحريك جدول أعمال التعليم من أجل التنمية المستدامة قُدماً.

وقال مساعد المديرة العامة لقطاع التربية، تشيان تانغ "إن في مقدورنا أن نتبادل المبادرات الناجحة من جميع أرجاء العالم، لكي نساعد الممثلين الحكوميين وسائر الأطراف المعنية الرئيسية على صياغة أهداف وغايات جديدة. ولقد وضعنا هذه الأهداف والغايات في خريطة طريق للتعليم من أجل التنمية المستدامة من شأنها إتاحة تنفيذ برنامج العمل العالمي".

وأضاف تشيان تانغ قائلاً "أود أن أعرب عن الامتنان لحكومة اليابان على استضافتها لمؤتمر اليونسكو العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة".

وجدير بالذكر أن برنامج العمل العالمي يُشكل متابعةً لعقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة الذي ينتهي هذا العام. وسيكون من شأن هذا البرنامج القيام بأنشطة في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة والارتقاء بها في كل من المجالات الخمسة ذات الأولوية، وهي: دعم السياسات، والنهج المؤسسية الشاملة، والمربون، والشباب، والمجتمعات المحلية.

وقد دعت اليونسكو الأطراف المعنية إلى القيام بمساهمات محددة من أجل إطلاق برنامج العمل العالمي. واستجابت أطراف معنية من 80 بلداً وقدمت 363 التزاماً.

واُعتمد إعلان آيشي ـ ناغويا بالإجماع في الجلسة الختامية للمؤتمر المذكور. ويستند هذا الإعلان إلى إنجازات عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة وإلى المشاورات التي جرت في المؤتمر وفي اجتماعات الأطراف المعنية التي انعقدت الأسبوع الماضي في أوكاياما. كما يضمن هذا الإعلان أخذ نتائج المؤتمر في الاعتبار، وذلك في المنتدى العالمي للتربية المقرر عقده في عام 2015 في إنشيون بجمهورية كوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن اليونسكو وحكومة اليابان قامتا بتنظيم المؤتمر العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة في آيشي ـ ناغويا. وشارك في هذا المؤتمر الذي استمر لفترة ثلاثة أيام أكثر من 1000 شخص، وذلك تحت شعار "التعلم من أجل مستقبل مستدام". وكان من بين هؤلاء المشاركين 76 ممثلاً على المستوى الوزاري عن الدول الأعضاء في اليونسكو، وعن المنظمات غير الحكومية والدوائر الأكاديمية والقطاع الخاص والوكالات التابعة للأمم المتحدة والخبراء الأفراد، فضلاً عن مشاركة شباب من 150 بلداً.