الأمم المتحدة تدين تفجير انتحاري في مدرسة نيجيرية

10 تشرين الثاني/نوفمبر 2014

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة اليوم الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدرسة داخلية حكومية في بوتيسكوم، حيث أفادت التقارير بمقتل العشرات من الطلاب وجرح الكثير.

وفي بيان صدر اليوم عن المتحدث باسمه، أعرب السيد بان مجددا عن قناعته بأنه "لا شيء يبرر العنف الوحشي ضد المدنيين"، ودعا إلى تقديم الجناة إلى العدالة من خلال إجراء يحترم التزامات نيجيريا في مجال حقوق الإنسان، واتخاذ التدابير الأمنية المناسبة لحماية المدنيين."يشعرالأمين العام بغضب شديد لتكرار الهجمات ضد المؤسسات التعليمية في شمال البلاد وطبيعتها الوحشية. ويطالب مجددا بالوقف الفوري لهذه الجرائم البغيضة" حسبما ذكر البيان.كما أعرب الأمين العام عن خالص تعازيه لأسر القتلى، وإلى حكومة وشعب نيجيريا.وفي أنباء ذات صلة، أدان صندوق الأمم المتحدة للطفولة،اليونيسف، في بيان أيضا الهجوم على المدرسة. وقال "إن هذه الهجمات المتكررة والحثيثة على الأطفال والمدارس هي هجوم على مستقبل نيجيريا، البلد الذي لديه بالفعل أكبر عدد من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في العالم".وشهدت نيجيريا العديد من الهجمات في السنوات الأخيرة، نفذت معظمها جماعة مسلحة تعرف باسم بوكو حرام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.