المفوض العام للأونروا يشدد على أهمية الدعم الدولي للحكومة الفلسطينية وعمل الوكالة

المفوض العام للأونروا بيير كرينبول يقوم بزيارة إلى قطاع غزة. من صور: الأونروا/ شريف سرحان
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول يقوم بزيارة إلى قطاع غزة. من صور: الأونروا/ شريف سرحان

المفوض العام للأونروا يشدد على أهمية الدعم الدولي للحكومة الفلسطينية وعمل الوكالة

أكد بيير كراينبول المفوض العام لوكالة الأونروا على ضرورة أن يدعم المجتمع الدولي حكومة التوافق الوطني الفلسطينية لتمهيد الطريق لإعادة بناء غزة، وشدد على أهمية القيام بشكل عاجل بعمل سياسي لمعالجة القضايا الأساسية التي تحدد مصير ومعاناة لاجئي فلسطين.

وفي استعراضه للتقرير السنوي للأونروا أمام اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة المعنية بالمسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار قال كراينبول إن إعادة الإعمار بشكل كبير تتطلب توسيع نطاق المرور التجاري إلى غزة عبر "كيرم شالوم وإريتز" بشكل مستدام.وذكر أن ذلك سيتطلب التطبيق العاجل والكامل لآلية الإعمار المؤقتة التي وضعت بوساطة من الأمم المتحدة بين حكومة إسرائيل وحكومة التوافق الوطني الفلسطينية.وأضاف "في ظل هذه الأوقات اليائسة مع اقتراب فصل الشتاء، لا يمكنني أن أؤكد بما فيه الكفاية على الحاجة الحتمية لأن يرى شعب غزة، الذي أرهقه الحصار، تقدما على الأرض الآن. ومن أجل السماح بذلك يتعين تطهير مواقع البناء والركام. تتمثل المهمة العاجلة الآن في تأمين وتدمير سبعة آلاف عبوة متفجرة بما في ذلك، قنابل الطائرات غير المنفجرة والذخيرة التي تركت في حطام المباني. إن خدمات الأمم المتحدة المعنية بالتخلص من الألغام، التي تعد مهمة للغاية في المساعدة في تأمين مواقع الأونروا وتطهير أكثر من مائتي موقع، تحتاج إلى مليونين وخمسمائة ألف دولار إضافية لمواصلة وإكمال عملها في غزة."وقال كراينبول إن توفير المساعدات الإنسانية فحسب لا يعوض الحرمان من الكرامة وحقوق الإنسان وفرص العمل والحياة بحرية.وشدد المفوض العام للأونروا على ضرورة العمل لجعل غزة مكانا قابلا للحياة مرة أخرى، بما يتطلب معالجة جميع الأسباب الكامنة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني من إنهاء للاحتلال ورفع الحصار عن قطاع غزة.وتطرق كراينبول، في أول تقرير يقدمه للجنة الرابعة منذ توليه منصبه قبل أشهر، إلى الأوضاع في الضفة الغربية وقال إن وضع اللاجئين المقدر عددهم بسبعمائة وخمسين ألفا يتدهور، مشيرا إلى زيادة أعمال العنف ضد الفلسطينيين ولاجئي فلسطين.وشدد المفوض العام للأونروا على أهمية التضامن الدولي لدعم لاجئي فلسطين ووكالة الأونروا. وقال إن المجتمع الدولي يمكنه ضمان معالجة عوامل الضعف التي يتسم بها مجتمع اللاجئين الفلسطينيين وحماية حقوقهم من خلال دعم الأونروا في مهمتها المتمثلة في توفير الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية والحماية للاجئين وتقديم المساعدة الدبلوماسية والمالية الضرورية.