برنامج الأغذية العالمي يصل إلى المجتمعات الضعيفة في أبيي بمساعدات غذائية منقذة للحياة

برنامج الأغذية العالمي يصل إلى المجتمعات الضعيفة في أبيي بمساعدات غذائية منقذة للحياة

media:entermedia_image:4d4387d7-0e27-4568-92be-52afffa57f68
بدأ برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة هذا الأسبوع توزيع مساعدات غذائية منقذة للحياة للمجتمعات الضعيفة في شمال أبيي وذلك لأول مرة منذ آيار/مايو 2011.

وفي بيان صحفي له أوضح البرنامج أنه سيتم توزيع حصة غذائية لمدة شهر واحد على ما يزيد عن 15,000 من الأشخاص المحتاجين في خمسة مواقع في المنطقة. وأشارت نتائج تقييم الأمن الغذائي والتغذية الذي أجري في حزيران/يونيو في عشر مناطق في شمال شرق مدينة أبيي الى أن وضع الأمن الغذائي بين المجتمعات التي تعيش في تلك المناطق لا يزال هشا بعد ثلاثة مواسم متتالية من الحصاد الضعيف.كما أوضح التقييم أن 8.4 في المائة من الأطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية المعتدل وأن معدلا عاليا من سوء التغذية الحاد – 11.4 في المائة – مستمر بين النساء الحوامل والأمهات المرضعات.وقال المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في السودان عدنان خان "بينما ظل برنامج الأغذية العالمي في جنوب السودان يقدم المساعدات إلى مناطق أخرى بأبيي خلال السنوات القليلة الماضية، الا أن التقييم الذي أجري مؤخرا مكننا من تحديد الاحتياجات الإنسانية والفجوات في المواقع التي لم يتم دعمها في السابق والتي يجب معالجتها على المديين القريب والبعيد."وأشار البيان إلى أن هناك خططا لدعم أنشطة سبل كسب العيش التي ستساهم في زيادة الإنتاج الزراعي وتحسين نظم إدارة المياه من خلال إنشاء أصول مجتمعية مثل الحفاير لحصاد مياه الأمطار والخزانات. وسيتم أيضا تنفيذ برامج التغذية المصممة لمنع المزيد من التدهور في الوضع التغذوي للأطفال الصغار وأمهاتهم.وأضاف السيد خان "علاوة على تقديم المساعدات الغذائية المنقذة للحياة، نحن نتطلع أيضا إلى حلول مستدامة من شأنها تعزيز وضع الأمن الغذائي والتغذوي للأشخاص الضعفاء الذين يعيشون في تلك المناطق. برنامج الأغذية العالمي ممتن للمساعدة التي قدمتها لنا اللجنة المشتركة للرقابة في أبيي، والقوات الأمنية المؤقتة التابعة للأمم المتحدة بأبيي، ومفوضية العون الإنساني والحكومة، الأمر الذي مكننا من إجراء التقييم، وتوصيل وتوزيع المساعدات الغذائية التي تمس الحاجة إليها. وسوف نستمر في في الاعتماد على دعمهم عندما نبدأ في تنفيذ أنشطة أخرى في المستقبل القريب."ويخطط برنامج الأغذية العالمي في عام 2014 لمساعدة 4.1 ملايين شخص في كل أرجاء السودان، منهم 3.2 ملايين في منطقة دارفور المتأثرة بالنزاع وذلك من خلال التوزيع العام للغذاء والغذاء مقابل التدريب والغذاء مقابل العمل، والتغذية المدرسية والبرامج التغذوية للوقاية من سوء التغذية الحاد المعتدل وعلاجه بين النساء والأطفال.